سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

تغلبي على نقاط الضعف لدى طفلك

الرغبة فيما لدى الآخرين
الشعور بالحزن فجأة
من أهم نقاط الضعف لدى الأطفال الغيرة الواضحة عند الاهتمام بطفل آخر

الأطفال في مختلف مراحلهم العمرية في الغالب يعانون من نقاط ضعفٍ قد تكون أساسية في بناء شخصيتهم، أو في أسلوب تعاملهم مع الآخرين، والتغلب على نقاط الضعف والمخاوف لدى الأطفال، كما تؤكد اختصاصية التثقيف التربوي الأستاذة رغد البارزي، يجعل الطفل أكثر قدرة على النمو بشكل قوي وبشخصية متينة، تمكِّنه من التعامل مع الآخرين دائماً، والاعتماد على ذاته.
وأوردت البارزي نقاط ضعفٍ عليكِ التخلُّص منها في حال كانت موجودة لدى طفلك، وهي:


الخوف من الظلام
كثير من الأطفال يخافون من النوم في الظلام، وهذا أمر طبيعي للغاية، لأن جميع الأطفال لديهم رهبة من الظلام، وهذا مرده الشعور بالوحدة أكثر من كونه شعوراً بالخوف، لذا على الأم التغلب على هذا الأمر، وجعل طفلها يجتازه دون خوف.


خشية الآخرين
يشعر بعض الأطفال بالرهبة ممن حولهم حتى في محيط العائلة، لكنَّ هذا الخوف لا يستمر طويلاً، وعلى الرغم من ذلك على الأم أن تدرك أبعاده، وتحاول حل المشكلة بطرق منها زيادة الزيارات العائلية، أو دفع طفلها إلى تقبُّل الآخرين عن طريق تحضير مفاجأة له، أو مداعبته بشكل ودي.


البكاء الدائم
يلجأ الطفل إلى البكاء غالباً للتعبير عن شيء ما، لكن إذا زاد البكاء عن حده فإنه ينقلب إلى صورة خوف، أو نقطة ضعف للحصول على ما يريد. العديد من الأطفال يستمرون في البكاء من أجل أمر معين، قد يشكِّل نقطة ضعف عندهم، لذا على الأم أن تعرف لماذا طفلها دائم البكاء وتجد حلاً جذرياً للمشكلة.


الشعور بالحزن فجأة
ميل الطفل إلى الحزن فجأة، هو أمر نفسي في الغالب، لأن الطفل دائماً ما يفكر في الأمور التي رفضها أهله، ويبدأ في تخيُّل قبولهم لها، وهذا يسبِّب له حالة من الحزن قد تُصاحب بالبكاء.
كل أم يجب عليها معرفة أهم اهتمامات ابنه والأمور التي يفكر فيها وتشغل باله لتجاوز حالة الحزن التي يمر بها.


الرغبة فيما لدى الآخرين
الأطفال الذين يشعرون بالغيرة دائماً، هم في الحقيقة أطفال عاديون، وعلى الأم أن تحاول إقناع طفلها بالقبول بما لديه فقط، وعدم تمني كل ما يراه لدى الآخرين، وأنها ستحضر له كل ما يرغب فيه عندما تستطيع ذلك.


الغيرة
من أهم نقاط الضعف لدى الأطفال الغيرة الواضحة عند الاهتمام بطفل آخر، أو تقديم الرعاية له وتجاهله قليلاً، لذا على الأم التركيز على هذه النقطة جيداً، وجعل طفلها يتقبل اهتمامها بالآخرين، لكيلا يشعر بالتهميش، أو الحزن بسبب عدم اهتمامها أو أفراد عائلته به دائماً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X