اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اتيكيت استقبال الضيوف في رمضان

لا يقتصر شهر رمضان على تلبية الدعوات إلى الإفطارات وموائد السحور والتجمعات، وإنما هو شهر عبادة وصيام عن كل ما هو مسيء، وتطهير الذات في الدرجة الأولى. وفي هذا الإطار، تقدّم خبيرة الاتيكيت والبروتوكول نادين ضاهر أصول إقامة الإفطارات ووجبات السحور في ظل انتشار وباء كورونا في العالم أجمع.

 

خبيرة الاتيكيت والبروتوكول نادين ضاهر
خبيرة الاتيكيت والبروتوكول نادين ضاهر



اتيكيت استقبال الضيوف في رمضان في زمن كورونا


• سابقًا، كان الصائمون ينتظرون إقامة الإفطارات وجلسات السحور ليجتمعوا، أمام اليوم وبسبب الظروف الصحية الصعبة التي تجتاح العالم، ينصح بتقليص التجمعات على موائد رمضان.

تابعوا المزيد: اتيكيت شرب الشوربة


• يمنع إقامة المآدب التي يتخطى الحضور إليها الست أشخاص، ويجب أن يكون الضيوف مختارين بدقة، فقد يكونوا أصيبوا سابقاً بفيروس كورونا وشفيوا منه ولا يزالون ضمن فترة المناعة الذاتيةـ ويمكن طلب تقديم فحص PCR سلبي قبل تلبية الدعوة. أمّا في حال الشك بأننا معرضين لنكون حاملين الفيروس، فيجب الامتناع عن تلبية أي دعوة حتى في صفوف الأخوة أو المقربين.
• من المعروف أنّ هناك نظريات وأبحاث عدة حول فيروس كورونا، وفي حال وجود تضارب في الآراء بين نظريتين يجب الالتزام بأعلى درجة من الوقاية، وهذا يعني عند اختلاف المراجع حول مدة الحجر المنزلي بين 5 أيام أو 10 أو 14 يوماً، فيجب الانعزال لـ14 يوماً، حتى يطمئن المرء ويصبح أكثر أماناً عند الاختلاط.
• يجب احترام مخاوف البعض وعدم فرض الرأي على الآخرين حتى لو كان نابعًا من محبة.


• لا يجب الإغفال عن اللياقات المعتادة عند قبول الدعوة، كالوصول في الوقت المحدد وجلب الحلويات أو إعلام سيدة المنزل عن صنوف الحلويات والمأكولات التي سيتم إحضارها، وفي حال لم تقبل السيدة بإحضار أي صنف طعام للإفطار يمكن للضيف أن يختار الحلويات، كالكنافة والكلاج...

• للمسنين الأفضلية على الموائد، توزع سيدة المنزل أماكن الجلوس، وتخص المسن بينهم عن طريق دعوته إلى الجلوس أولاً. ومن المهم أن يكون عدد الكراسي كافياً لجميع الموجودين، لذا يجب التأكد من عدد الأفراد الذين سيلبون الدعوة.

• من يتبع عادات على الإفطار، كالتدخين حال سماع أذان المغرب وشرب القهوة قبل تناول الطعام، عليه أن لا يلبي الدعوة إلى مأدبة الإفطار. 

• دعوة الافطار تختلف عن العشاء، في هذا الإطار، يستحسن أن لا يستثنى أي فرد العائلة، وحتى الأولاد الصغار والبنات من المأدبة. 

• في ما يختص بتزيين الموائد الرمضانية، يجب الانتباه إلى عدم توزيع الإكسسوارات التي تصدر الروائح منها، خصوصاً في رمضان، سواء كانت شموع أو ورود، لكونها تزعج الصائمين.
• يمكن مشاركة الوجبات مع الآخرين من خلال إرسالها إلى المحتاجين أو الجيران أو الأشخاص المصابين بالفيروس وغير القادرين على إعداد الوجبات. ويترتب على الكل تلقي المساعدة برحابة صدر، فالمبادرات الفردية تدل على تماسك المجتمع.

تابعوا المزيد: إتيكيت الإفطار خارج المنزل