اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيفية معرفة مخزون البويضات عند المرأة

ترتبط خصوبة المرأة بمخزون البويضات لديها
2 صور

تتميز المرأة بأنها مصدر الحياة لأنها مثل الأرض تنبت الزرع، ولأنها تمتلك رصيداً من البويضات يتضاءل مع تقدمها في العمر، وقد تم التوصل لتقنيات يمكن من خلالها المحافظة على بويضات المرأة وسط محاذير دينية وصحية، ولكن الأهم يجب أن تعرف المرأة وتطمئن على مخزون بويضاتها، وتساعدها في معرفة معلومات عن هذا المخزون الدكتورة مها أبو ربيع، إختصاصية النساء والولادة كالآتي.

ماذا نعني بمخزون البويضات؟

يرتبط مخزون البويضات بسن المرأة

يلعب عدد وجودة البويضات لدى المرأة دوراً في خصوبتها وفي مدى إمكانية حدوث الحمل، ويتناسب طرداً مع عمر المرأة، حيث يبدأ العدد في التضاؤل تدريجياً إلى أن يصل إلى مرحلة نفاد المخزون الذي يرتبط بسن معينة تختلف من سيدة لأخرى حسب عوامل كثيرة صحية وبيئية ووراثية وتعرف هذه السن بسن اليأس، وقد تم التوصل لطرق الحفاظ على مخزون البويضات، ولا زال العلم يقول كلمته في هذا المجال كل يوم.

كيفية معرفة مخزون البويضات عند المرأة

هناك تقنيات خاصة لمعرفة مخزون البويضات

يمكن معرفة مخزون البويضات عند المرأة عن طريق قياس عدد من الهرمونات، مثل هرمون (FSH) ، ويتم حديثاً استخدام اختبار جديد يتمثل في قياس الهرمون (AMH) الذي يتم قياسه بدم المرأة.

عوامل تؤثر على مخزون بويضات المرأة

الحياة الصحية ترفع من منسوب بويضات المرأة
  • التغذية الصحية أو غير ذلك للمرأة طيلة حياتها.
  • ممارسة المرأة لعادات صحية سيئة مثل التدخين تؤدي لتراجع معدل خصوبتها، وكذلك تقربها من سن اليأس مبكراً.
  • التاريخ العائلي والوراثي للمرأة.
  • تعرض المرأة للعلاج الكيماوي في مراحل سابقة من حياتها.
  • تقدم عمر المرأة؛ فكلما تقدمت المرأة في العمر يقل مخزون البويضات لديها.

خطوات تجميد البويضات

يمكن تجميد البويضات
  • يتم تنشيط البويضات بأدوة تستحث المبيضين على زيادة عدد البويضات التي ينتجانها، وبالتالي يتم جمعها بعد ذلك.
  • يتم جمع البويضات في عملية لا تزيد عن نصف ساعة وتحت تخدير خفيف، ويتم بطريقتين مختلفتين حسب حالة المرأة.
  • يتم حفظ البويضات، وويكون بالتجفيف، أو بعملية الترجح. 
  • عند الحاجة للبويضات يتم إذابة بعض البويضات بطرق سهلة وعلمية مضمونة.
  • مرحلة الحقن والتلقيح حيث يتم حقن البويضة بحيوان منوي واحد بتقنيات خاصة تحت المجهر، وتعاد الأجنة الملقحة إلى الرحم تحت المراقبة في غضون خمسة أيام من حدوث الإخصاب. 
  • وتظهر نتيجة الحمل بعد أسبوعين من خطوة الحقن والتلقيح، وهي معرضة للفشل والنجاح مثل حالات الحمل الطبيعي.