اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أسباب وعلاج مرض الشك

أسباب وعلاج مرض الشك

يعاني بعض الأشخاص من مرض الشك؛ ما يؤثر سلباً في حياتهم الاجتماعية والعملية، وغالباً لا يسعى الأشخاص المصابون بمرض الشك إلى العلاج بمفردهم؛ لأنهم لا يرون أنفسهم أنهم يعانون من مشكلة تتطلب العلاج.

وفي السطور التالية، يقدم لك «سيدتي. نت» أسباب وعلاج مرض الشك، بحسب ما ذكر الدكتور عبد الله أبو عدس، استشاري علاج الاضطرابات النفسية والإدمان.

 

سمات الشخصية التي تُصاب بمرض الشك

 

1- تكون هذه الشخصية جدلية للغاية؛ إذ تحاول دائماً إثبات وجهة نظرها أو الاستنتاجات غير المنطقية الخاصة بها، كما تتسم بالغرابة في التواصل والتفاعل، سواء كان هذا التواصل مع الذات من خلال التفكير أو المشاعر، أو التواصل مع الآخرين.

2- تتسم هذه الشخصية بالارتياب الزائد والشك المستمر في نوايا وتصرفات الآخرين، وعدم الثقة بهم؛ فالشخص المريض بمرض الشك، يتوقع دائماً أنّ هناك مؤامرات تُدبر له من الآخرين، سواء كانوا أقرباء أو غرباء.

3- تتسم شخصية مرضى الشك بالعدوانية الشديدة تجاه الآخرين، وفي كثير من الأحيان، يتورط الأشخاص المصابون باكتئاب ما بعد الولادة في معارك قانونية، ويقاضون أشخاصاً أو شركات يعتقدون أنها تسعى للتآمر عليهم أو استغلالهم.

 

أسباب مرض الشك

أسباب الشك قد تتعلق بالتربية

1- أسباب جينية؛ حيث هناك ارتباط شديد بين مرض الشك ومرض الفصام.
2- أسباب تتصل بالمواد الكيميائية التي تشغل الجهاز العصبي المركزي.
3- أسباب ترتبط بالنشأة والتربية والتكوين السيكولوجي الذي عاشته شخصية المريض بالشك.

تابعي المزيد: أطعمة تساعد في الحفاظ على بطن مسطح

 

علاج مرض الشك

 

يشكل عدم الثقة بالآخرين الذي يشعر به الأشخاص المصابون بمرض الشك تحدياً أيضاً لمختصي الرعاية الصحية؛ لأنَّ الثقة عامل مهم في العلاج النفسي.

ويُمكن علاج مرض الشك باتباع العديد من الأساليب، أبرزها ما يلي:

1- العلاج بزيادة مهارات التأقلم العامة، خصوصاً الثقة والتعاطف، بالإضافة إلى تحسين التفاعل الاجتماعي والتواصل واحترام الذات.

2- استخدام الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب أو مضادات الذهان أو مضادات القلق، وذلك إذا كانت أعراض المرض شديدة، أو إذا كان المريض يعاني أيضاً من مشكلة نفسية أخرى، مثل القلق أو الاكتئاب.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد: فوائد الكاكاو للجسم مثبتة علميًّا