اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

قصة السعودية أمينة حجاب في البيع بمركبة فود ترك

أمينة حجاب تشرف على العمل في الفود ترك
أمينة حجاب تشرف على العمل في الفود ترك

تعدُّ السعودية أمينة حجاب من أوائل النساء في بلاها والمنطقة الشرقية امتلاكاً وإدارةً لمركبة "فود ترك" مخصَّصةٍ لبيع الأطعمة والمشروبات بأنواعها في الأماكن العامة والساحات.
ولأمينة نصيبها من الجوائز منها جائزة الأميرة صيته للتميز، وجائزة الأميرة عبير لمشاركتها في أحد المهرجانات المخصَّصة لدعم الأسر المنتجة، وجائزة المركز الأول لتمثيلها السعودية في مسابقة الخياطة التي أقيمت في ألمانيا. 
تعرفوا على نموذج من قصص نجاح المرأة السعودية من خلال قصة أمينة حجاب في التقرير التالي : 

البدايات والعراقيل

في زيارة لسيدتي نت لموقع "فود ترك" الخاص بأمينة حجاب في كورنيش الغدير بمدنية سيهات، جنوب محافظة القطيف في المنطقة الشرقية، تحدثت أمينة عن قرارها باقتحام  هذا المجال عام 2018، حيث كان هذا العمل يقتصر فقط على الرجال، لكنها استطاعت بقوة إرادتها دخول المجال، واستخراج تصريحٍ رسمي يمكِّنها من مزاولة المهنة. وعن الصعوبات التي واجهتها قائلةً: "وجدتُ صعوبةً عندما قررت العمل في هذا المجال، حيث رفضت البلدية في بداية الأمر السماح لي بوضع عربة طعامٍ خاصة بي في أي مكانٍ من المدينة، لكوني امرأة، لكنني استطعت في النهاية استخراج تصريحٍ رسمي، مكَّنني من  مزاولة هذه المهنة بدعمٍ من مكتب الضمان الاجتماعي في الشرقية". 

تجهيز الفود ترك

الفود ترك الخاص بأمينة حجاب في كورنيش القطيف
فود ترك أمينة حجاب  في كورنيش الغدير بمدينة سيهات 
 

وأضافت "لقلة الموارد المادية، استغرقت ثلاثة أشهر لتجهيز مركبة فود ترك التي أعمل عليها، إذ يبلغ طولها سبعة أمتار، وعرضها أربعة أمتار وبالمواصفات التي حدَّدتها البلدية، واستطعت بفضل الله، تجاوز هذه المشكلة، والبدء بالعمل، ومع مرور الأيام تحسَّنت الظروف المادية إلى أن جاءت جائحة كورونا التي أضرَّت بها وبغيرها من السيدات اللاتي يزاولن الأعمال الحرة. 
وأوضحت أمينة أنها تعاني حالياً لتوفير الوقود اللازم لعمل المولد الكهربائي الذي يدعم المركبة، مؤكدةً ضرورة أن تدعم الجهات الحكومية النساء السعوديات، خاصةً اللاتي يعملن في هذا المجال عبر تجهيز مواقع مناسبة لمركباتهن في المرافق العامة، وعند المتنزهات للعمل بكل يسرٍ وسهولة. 

مسابقات وجوائز 

ونظير كفاح وتميز أمينة حجاب ومواهبها المتعددة حصلت على عديد من الجوائز، منها جائزة الأميرة عبير لدعم الأسر المنتجة لتصميمها حقائب من سعف النخيل عام 2019، وجائزة الأميرة صيتة للتميز في 2020. كما حققت المركز الأول في مسابقة الخياطة التي أقيمت في مدينة برلين الألمانية عام 2018 بعد ترشيحها من مكتب الضمان الاجتماعي في المنطقة الشرقية.