اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ياباني وزوجته يحولان مصغرات الأطعمة لعالم من القصص والحكايات

كائنات صغيرة فى الشوربة
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM
حصاد البازلاء مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على انستغرام لـ MINIMIAM
اقتلاع البنجر - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على إنستغرام لـ MINIMIAM
نحت جبال قشر السوداني لاستخراج الحب - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM
الكنغور الشقي يلعب بين شرائح الخبز - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على إنستغرام لـ MINIMIAM
حكاية المارشميلو العملاق - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM
المكرونة الإسباغيتي الشريرة - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM
كب كيك لطفل صغير - من المصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على إنستغرام لـ MINIMIAM
الكب كيك الشرير والطفل - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على إنستغرام لـ MINIMIAM
رحلة سفاري في الخضروات - مصغرات
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM
كائنات صغيرة فى الشوربة
حصاد البازلاء مصغرات
اقتلاع البنجر - مصغرات
نحت جبال قشر السوداني لاستخراج الحب - مصغرات
الكنغور الشقي يلعب بين شرائح الخبز - مصغرات
حكاية المارشميلو العملاق - مصغرات
المكرونة الإسباغيتي الشريرة - مصغرات
كب كيك لطفل صغير - من المصغرات
الكب كيك الشرير والطفل - مصغرات
رحلة سفاري في الخضروات - مصغرات
10 صور

مرح، شاعرية مفاجئة، مفعمة بالحيوية... هكذا يوصف مصورَا الطعام، أكيكو إيدا وبيير جافيل؛ فلقطاتهما المقربة اللذيذة لمختلف أنواع الأطعمة من الفاكهة الملونة الكرنفالية الديناميكية، للخضروات الناضجة الرزينة، للمكسرات والمقرمشات الصلبة القاسية، والحلويات المصنوعة والوجبات البيتية المصنوعة بعناية، تحكي حكايات وروايات تعانق الخيال بعبث، وتدفعه لمزيد من المشاكسة والمراوغة ليصل لماهية الحكاية ويدخل في تفاصيلها عبر مشروعهما المشترك .MiNiMiAM .

• معارك خيالية بالمصغرات

مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM

تحكي لنا سلسلة MiNiMiAM الحياة الاجتماعية للأشخاص المصغرين الذين وقعوا في مواقف مختلفة في الحياة اليومية، أثناء الحلم بالانزلاق على موس الشوكولاتة أو التزحلق على الكريمة المخفوقة، رحلة السفر العنيدة عبر كرة الكنتالوب واختراق خطوط طولها ودوائر عرضها، أو خلال رحلة فضائية لاستكشاف المريخ عبر حبيبات الفستق الطائرة أو معركة قذف المارشميلو مع روكيكبوت المارشميلو العملاق، أو ممارسة رياضة القفز عبر حبيبات الكيوي... عشرات القصص والحكايات ترويها مصغرات أكيكو وبيير ويتم توثيق هذه المغامرات المدهشة واللحظات شديدة الطرافة عبر الفوتوغرافيا.
تابعي المزيد: فنان يعيد تكوين مصغرات واقعية من ذكريات الطفولة

• عالم مدهش من فن الطهي والحكايات

مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية لفيسبوك لـ MINIMIAM
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية لفيسبوك لـ MINIMIAM

بدأ الثنائي بيير جافيل، وأكيكو إيدو، والمقيمان في باريس، رحلتهما الإبداعية من خلال سلسلة من التصوير الفوتوغرافي الغذائي المتخصص للأطعمة المصغرة، أطلقوا عليه اسم Minimiam. فقد نجحت أكيكو إيدا في خلق عالم مدهش شديد التميز عبر عالم الطهي (مع الخبز والمعجنات)، واتفق المصور الفوتوغرافي بيير جافيل على خلق حالة إبداعية قصصية من خلال حكايات مصغرات الطعام.
ولدت أكيكو في اليابان ثم جاءت إلى فرنسا لمواصلة دراستها الفنية؛ حيث كانت تدرس في مدرسة فرساي للفنون ثم التحقت بالمدرسة الوطنية العليا للفنون الزخرفية في باريس، حيث التقت زوجها بيير، وكان يعمل مدرساً، ومن ثم أصبحت مصورة طهي للمجلات وكتب الطبخ.
حسب موقع abcnews-go-com أوضحت أكيكو أنها أرادت إنشاء كتاب وصفات يحتوي على صورها وبعض وصفاتها المفضلة، وفكرت في تصوير طعام خارج عن المألوف، فجاءتها فكرة استخدام الأشخاص الصغار في عالم الطعام لرواية قصصهم بشكل طبيعي وتناقشت مع زوجها، وقررا أن يشتركا فيها معاً.
وحسب موقع .mind-mag.com أوضحت أكيكو أن معنى Minimiam حرفياً، يتكون من جزأين: الأول "MiNi" وهي تعني شيئاً صغيراً و"MiAM" هي كلمة "لذيذ" بالفرنسية.
حسب موقع .mind-mag.com بدأت قصص MiNiMiAM منذ عام 2002، قام بيير جافيل وأكيكو إيدا بتصوير سلسلة من الديوراما المرحة، تسمى MINIMIAM، والتي تجمع بين التماثيل المصغرة لأشخاص من مختلف المهن في مواقفهم اليومية.

• قصص الطعام يحكيها أبطال مصغرون

مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM

وعن قصص الطعام الشيقة التي يحكيها أبطالها المصغرون تقول أكيكو (في mind-mag.com) عندما كنت طفلة، كنت أرسم أشخاصاً صغاراً على ورق بحجم A4، وكنت أستمتع به كثيراً! كان والدي رساماً، وأعتقد أنني تأثرت بفنه. اعتدت أن أبقى حوله وأرسم أشياءَ صغيرة. من الطبيعي جداً ربط الأشياء الصغيرة بالطعام. عندما أخبرت زوجي بيير بفكرتي، قال إنها أصلية ومثيرة للغاية.
تابعي المزيد: الفنانة السعودية إشراق العويوي: المنمنمات فن يعكس رقينا

• تلاقح بين الثقافتين اليابانية والفرنسية

مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على إنستغرام لـ MINIMIAM
مصغرات بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية على إنستغرام لـ MINIMIAM


يقوم الزوجان المقيمان في باريس بتحويل كومة من الفول السوداني إلى معرض فني والبيض إلى ملعب تنس والكعك المحلى إلى ملعب للجولف.
تقول أكيكو: "ذات مرة كنا نأكل الكيوي وفتنني سطح الثمرة الخشن وقشرها، وشعرت بأنه يشبه إلى حد كبير العشب في الحديقة. ففكرت في وضع تماثيل بستاني يقطع العشب؟ من أجل القيام بذلك".

من معرض بيير جافيل وأكيكو إيدا - الصورة من الصفحة الرسمية فيسبوك لـ MINIMIAM


أكدت أكيكو أن الثقافة اليابانية كان لها يد طولى في إبداعاتها، فاليابانيون مهووسون بالطعام، كما أنها تأثرت كثيراً بالثقافة الفرنسية، فالفرنسيون مهتمون كثيراً بفن الطهي، ويهدف كل من أكيكو إيدا وبيير جافيل إلى لفت الانتباه إلى القضايا المعاصرة مثل الاحتباس الحراري وعلاقته المهيمنة على الطبيعة. ويظل الغرض الرئيسي من هذه الأعمال الدرامية المصغرة أن يغير الجمهور وجهة نظره تجاه الطعام، وأن يولي مزيداً من الاهتمام للجمال في الطبيعة.