اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طرق لمزاج معتدل.. مهمة لحياتك

يوجد العديد من الأفعال والأنشطة البسيطة التي يمكن من خلالها الشعور بالسعادة والراحة والتي تعمل على تحسين مزاجك، وسيكون كافياً لك أن تقومي ببعض هذه النشاطات لكي تشعري بالراحة والرفاهية، ويأتي على رأس هذه السلوكيات اتباع نمط حياة صحي؛ حيث كشفت دراسة قام بها الباحثون بجامعة أوتاجو: تاملين كونر، كايت بروكي، إيمي ريتشاردسون وماريا بولاك، النيوزلندية أن اتباع حياة صحية من خلال تناول الفواكه والخضروات، ارتبط بعوامل السعادة وتحسين المزاج والرفاهية والرضا عن الحياة؛ إذ يمكن أن يؤثر على إدراكك للعالم من حولك، وعلى علاقاتك وصحتك العقلية والبدنية، ويمكن لأبسط المتع أن ترفع مزاجك من دون أن تكلفكِ وقتاً أو مالاً.. حيث تشدد الأبحاث على مدى فعالية الممارسات البسيطة قليلة التكلفة (في الجهد والمال)، والتي يمكن إجراء العديد منها، في حين تكونين بحاجة إلى تحسين حالتك المزاجية.

وبحسب موقع (thehealthy) في الحياة الواقعية، يمكن لبعض الأشياء الصغيرة أن تؤدي لمزاج متفائل أو مريح، لأنفسنا - أو للآخرين.. لقد سألنا خبراء السعادة والأخصائيين الاجتماعيين عما يفعلونه ليشعروا بالرضا في هذه اللحظة.

* نشاطات تحسن حالتك النفسية

تضحك

قومي بالقفز 10 مرات يومياً

التمرينات اليومية تجلب لك الحيوية الذهنية والجسدية، وتزيد من معدل ضربات القلب، وتعزز الطاقة، وتقلل من التوتر، ويمكن أن تحفز إطلاق الإندروفين في الدماغ؛ فهي الطريقة الأسرع والأرخص والأكثر فعالية للحصول على تعزيز الدوبامين والسيروتونين بشكل طبيعي.

ولكن حتى إذا كنتِ تمارسين الرياضة بانتظام؛ فقد تكون هناك لحظات خلال يوم أو أسبوع تشعرين فيها بالتعب أو انعدام الحافز؛ فإن ممارسة تمرينات القفز تعزز المزاج دائماً وتمنح دَفعة من الطاقة.. إنه أمرٌ سريع وسهل - ويُشعر ببعض الهناء.

خذي حماماً في الصباح

الحمام الصباحي يساعد على بدء اليوم قبل العمل لمدة 15 إلى 30 دقيقة بملح البحر والزيت (جوز الهند أو الزيتون) وزيت اللافندر الأساسي.. "هذا يجعلك تتوقفين مؤقتاً حتى ولو للحظات قليلة لتكوني وحدك مع أفكارك.

التقاط صورة

تشرح أماندا ستيمن، أخصائية اجتماعية في كاليفورنيا، أن الأنشطة التي تؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في السعادة؛ غالباً ما تكون مرتبطة باليقظة، ولهذه الغاية؛ فهي تعرف مصوراً أفاد بأنه يشعر بالسعادة بعد قضاء بعض الوقت في التقاط الصور.. تشرح قائلة: "عندما تفعل شيئاً تستمتع به؛ فأنت أكثر سهولة في الوقت الحاضر".. "في الوقت الحاضر، هناك سلام وراحة عندما لا تقلق بشأن الماضي أو المستقبل".

احصلي على باقة من الزهور

وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة شمال فلوريدا، أن النساء أبلغن عن توتر أقل وسعادة أكبر، بعد وجود أزهار نضرة في منازلهن لعدة أيام، وشعرن بقدر أقل من القلق والاكتئاب.

اخطي للخارج

خمس دقائق فقط من "التمارين الخضراء" - تحريك جسمك في الخارج في وجود الأشجار أو المناظر الطبيعية الأخرى - يمكن أن يحسن المزاج واحترام الذات، لبحث نُشر في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا، كانت الآثار الإيجابية أكبر عندما كان الماء موجوداً، لا عجب في أن التنزه على ضفاف البحيرة منعش للغاية!

جربي الاسترخاء التدريجي للعضلات

التوتر والقلق يخلقان توتراً في عضلاتك.. يقول الخبراء في النظام الصحي بجامعة ميشيغان، إن إحدى الطرق لكسر هذا التوتر وتحسين حالتك المزاجية بسرعة، هي إستراتيجية تسمى استرخاء العضلات التدريجي، طريقة عملها: ببساطة قومي بشد مجموعة واحدة من العضلات - مثل تلك الموجودة في وجهك أو يديك - أثناء الشهيق، ثم قومي بإرخائها أثناء الزفير، ثم ننتقل إلى المجموعة التالية، يعمل التمرين بشكل أفضل عند القيام بترتيب معين.

استرخي أمام البحر

خذي استراحة لشرب القهوة

بالنسبة لمحبي القهوة، في بعض الأحيان كل ما يتطلبه الأمر ليشعروا على الفور بتحسن، هو السير إلى باب أحد المقاهي، والتعرض لرائحة القهوة الجافة الدافئة تلك في وجههم.. ليس فقط الرائحة اللطيفة وطعم القهوة اللذان يجعلان الناس يشعرون بالرضا - الكافيين يعزز الحالة المزاجية القوية.. وجدت دراسة أجريت على أكثر من 50000 امرأة، أجراها باحثون في كلية هارفارد للصحة العامة، أن الكافيين يعمل كمضاد للاكتئاب عن طريق زيادة إنتاج المواد الكيميائية في الدماغ، التي تبعث على الشعور بالرضا مثل: السيروتونين والدوبامين.

استنشقي شيئاً من النعناع

تشير الأبحاث إلى أن استنشاق رائحة النعناع، يمكن أن يخفض مستويات هرمون الكورتيزول في الدم.. تُظهر دراسات أخرى أن استنشاق النعناع يمكن أن يزيد من مستويات الطاقة، ويسمح للمتمرنين بممارسة التمارين لفترة أطول وأصعب، طريقة واحدة للحصول على المزيد من النعناع في حياتك: ضعي قطرة واحدة من زيت النعناع الأساسي على وسادة قطنية، وضعيها تحت أنفك وتنفسي بشكل طبيعي لمدة دقيقة أو دقيقتين.

خططي لمشاهدة فيديو مضحك

إن الضحك على شيء تجدينه مضحكاً حقاً، يعزز مستويات الهرمونات الصحية في الجسم، ويحسن المزاج؛ حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت بجامعة لوما ليندا، أن التطلع إلى لحظة مضحكة يخفض مستويات الكورتيزول والإبينفرين والمواد الكيميائية الأخرى في الدماغ المرتبطة بالإجهاد، بنسبة تصل إلى 70 بالمائة.

إذا كان لديك وقت، خذي قيلولة سريعة

قيلولة قصيرة يمكن أن تعزز مزاجك ومستوى الطاقة والقدرة على التركيز؛ وفقاً لمؤسسة النوم الوطنية (NSF).. على الرغم من أن القيلولة لن تساعدك على تعويض الحرمان من النوم على المدى الطويل؛ فإن الراحة القصيرة لمدة 20 إلى 30 دقيقة في فترة ما بعد الظهيرة، ستوفر دفعة كبيرة من دون التدخل في قدرتك على النوم في وقت لاحق من تلك الليلة.

اكتبي عن ذكرى جيدة

الذاكرة شيء قوي.. بدلاً من استخدامك لتذكر الأوقات التي كنت فيها محبطةً أو قلقةً كما لو كنت في الوقت الحالي، فكري في تجربة إيجابية بشكل مكثف؛ بدلاً من ذلك، هل لديك واحدة جاهزة؟ اجلسي واكتبي عنها لمدة 20 دقيقة.. وجدت دراسة رائدة أجراها علماء النفس في جامعة Southern Methodist أن الأشخاص الذين قاموا بمثل هذه "الكتابة الإيجابية" لمدة 20 دقيقة لمدة ثلاثة أيام متتالية، لم يشعروا بالتحسن على الفور فحسب؛ بل استمرت التحسينات في الحالة المزاجية لأشهر.