اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

من بيت سيدتي الزجاجي" ندوة عن أهمية العمل التطوعي بقيادة الأميرة هند آل سعود وهلا الخميس

عقدت مجلة "سيدتي"، الأربعاء 8 ديسمبر، في بيتها الزجاجي الواقع في بوليفارد رياض سيتي، ندوة عن "العمل التطوعي وأهميته للمجتمع" مستضيفة فيها الناشطة المجتمعية الأميرة هند آل سعود، وهلا الخميس صاحبة مبادرة خطوة خير، للحديث عن أهمية العمل التطوعي للفرد والمجتمع، وعن المبادرات والأفكار التطوعية التي تحفز الشباب على دخول هذا المجال.

الأميرة هند آل سعود لها باع طويل في الأعمال المجتمعية والتطوعية

بداية تحدثت الضيفتان عن أهمية العمل التطوعي وأن المجتمع السعودي رائد في هذا المجال بطبعه، حيث قالت الأميرة هند وهي صاحبة باع طويل في مجال العمل التطوعي "منذ الصغر تربينا على تحمل المسؤولية ومساعدة الغير والمساعدة بشكل عام سواءً على مستوى الأسرة أو خارجها، وأيضًا مدارسنا التي تزرع فينا حب التطوع والأعمال الاجتماعية".
وأضافت "بعد ذلك شاركت مع اختي الأميرة نوف والتي لديها مركز للأطفال ذوي الإعاقة فكنت دائمًا متطوعة معها ولله الحمد تدرجت حتى وصلت لما أنا عليه اليوم في المجال التطوعي".
من جهتها أكدت هلا الخميس أن العمل التطوعي له أثر كبير جدًا على المجتمع وقبل ذلك على الشخص المتطوع، وقالت "نحن نطمح إلى أن يشارك كل المجتمع ويبادر في الأعمال التطوعية".
وحول مبادرة خطوة خير قالت "خطوة خير بدأت في فترة كان المجتمع مبدع جداً وأغلب الناس أصبحت تركز على التطوع المعتاد عليه، أي أن يتطوع الشخص في مؤتمر أو فعالية ومن أجل ساعات التطوع، وبدأ الناس ينسون الهدف الأساسي من التطوع والشعور بالإنسانية. فكانت خطوة خير كصحوة وهدفنا الاستفادة من الطاقة الموجودة لدى الشباب وبناء مشاريع تطوعية مختلفة تجذب الجيل والمجتمع لها".
وأشارت الأميرة هند إلى مشاركتها في العديد من المبادرات التطوعية ذات الهدف النبيل والتي من أبرزها مبادرة أبناء الشهداء عام 2019 "استضفنا أبناء الشهداء وساهمنا بأمور كثيرة من بينها اصطحابهم للعمرة، وهذا شرف لنا خدمة أبناء شهداء الواجب، وهناك حملة أخرى كانت عبارة عن توصيل الدواء للمرضى خلال جائحة كورونا أطلقناها بهدف توصيل الأدوية خلال فترة الحظر".

صاحبة مبادرة خطوة خير هلا الخميس

وحول أشكال التطوع اليوم لفتت الخميس إلى أن هناك طرق تطوعية مبتكرة وقالت "نحن كخطوة خير لا نستهدف أشخاص أو فئة معينة حتى لا نتقيد بالأفكار، ومن المشاريع التي قدمناها "سابع جار" وكانت بالمشاركة مع هيئة تطوير بوابة الدرعية، وهي مختلفة عن أشكال التطوع التقليدية لأن الهدف منها إحياء سنة الرسول، والفكرة عبارة عن صندوق يتنقل بين الجيران يوضع فيه هديه للجار وتنتقل بين الجيران وكانت بمناسبة اليوم الوطني وغطينا جميع أنحاء السعودية تقريبًا بهذه المبادرة".

الأميرة هند آل سعود

حصلت الأميرة هند على لقب سفيرة في عدة مجالات من بينها المسؤولية المجتمعية والتصدي لجائحة كورونا وقالت حول ذلك "الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية أقامت حملة بعنوان مناصرة الجهود الدولية لمواجهة جائحة كورونا لاختيار شخصيات لها تأثير في وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام وبالفعل تم اختياري، وبعدها نُصِبت كسفيرة لمناصرة الجهود الدولية لجائحة كورونا. وتم اختياري كأكثر شخصية مؤثرة لعام 2020 وأنا أفتخر بذلك".
وحول جمعية فكرة أشارت الأميرة هند إلى أن فكرة الجمعية جاءت وقت جائحة كورونا وقالت "هي جمعية للابتكار وريادة الأعمال المجتمعية وتهدف لرفع وعي المجتمع لريادة الأعمال المجتمعية كذلك إيجاد حلول للمشاكل المجتمعية وإيجاد فرص عمل للفئات الأقل حظ، لخلق برامج ومبادرات يكون لها مردود اجتماعي"

هلا الخميس

وأشارت الخميس أن هناك تفاعل ودعم عالي من جهات مختلفة، "ودائمًا نجد الدعم من مختلف الجهات "الناس فيها الخير ولكن لا بد من إعطائهم المجال"، وحول كيفية الانضمام إلى خطوة خير قالت "يمكن لأي شخص أن ينضم لنا عن طريق صفحتنا على الإنستغرام ومتى ما كانت هناك مبادرة سيتم الإعلان عنها ليقوموا بالتسجيل".
وتهدف رؤية 2030 لأن يصل عدد المتطوعين في السعودية إلى مليون متطوع، وحول ذلك تؤكد الأميرة هند أن المساهمة التطوعية تزيد من اقتصاد الدول "لذلك رأت قيادتنا الرشيدة أن نساهم في رفع عدد المتطوعين، ولله الحمد في هذه السنة من يناير إلى سبتمبر وصل عدد المتطوعين إلى 370 ألف متطوع واستفاد من الأعمال التطوعية أكثر من 15 مليون مستفيد، وأيضًا الناتج المحلي قُدِر بأكثر من 200 مليون ريال وهذا يساعد في الاقتصاد الوطني، لذلك لابد من أن نزرع في المواطن حس المسؤولية وبالتدرج سيرتفع العدد أكثر".