اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

صداع ما بعد الولادة: الأسباب وأنواعه والعلاج والوقاية

صورة لمرأة  تعانى من الصداع بعد الولادة
الصداع بعد الولادة
صورة لمرأة تعاني من أعراض الصداع المزعجة بسبب الهرمونات
الصداع النصفى بعد الولادة
صورة لمأة تتناول طبق من السلطة الخضراء
تناول طعام صحي لتفادي الصداع بعد الولادة
صورة لمرضع تعاني من الصداع النصفي بعد الولادة
أسباب الصداع بعد الولادة
صورة لحامل تعاني من الصداع
الإصابة بالصداع بعد الولادة
صورة لمرأة  تعانى من الصداع بعد الولادة
صورة لمرأة تعاني من أعراض الصداع المزعجة بسبب الهرمونات
صورة لمأة تتناول طبق من السلطة الخضراء
صورة لمرضع تعاني من الصداع النصفي بعد الولادة
صورة لحامل تعاني من الصداع
5 صور

يعد صداع ما بعد الولادة شكوى شائعة بين النساء بعد الولادة بفترة وجيزة، وعادة ما يكون سببه التغيرات الكيميائية والفسيولوجية في الجسم وفقاً لمؤسسة الصداع النصفي الأميركية، تعاني واحدة من كل أربع أمهات من صداع ما بعد الولادة في غضون أسبوعين من الولادة، تعاني أخريات من نوبات الصداع النصفي خلال الشهر الأول. عادة ما يتم التخلص من هذا الصداع بمجرد أن تهدأ مستويات الهرمون ومع ذلك، إذا استمر بعد الفترة المحددة، فاستشيري طبيبك.

أسباب صداع ما بعد الولادة

الهرمونات من أسباب صداع ما بعد الولادة

إليك بعض الأسباب المحتملة التي قد تؤدي إلى حدوث هذا الصداع وفقاً لموقع “بولد سكاي”.

1-الهرمونات:

تزداد مستويات هرمون الإستروجين والإندورفين (هرمونات مسكنة للألم) بشكل حاد أثناء الحمل، مما يقلل من أعراض الصداع النصفي الموجود مسبقاً. ومع ذلك، بعد الولادة، تعود هذه المستويات الهرمونية إلى طبيعتها، مما يؤدي إلى عودة الصداع.

2-الإرهاق:

بعد الولادة، تميل الأمهات إلى التركيز فقط على رعاية أطفالهن. ومع ذلك، فإن التعب والإجهاد والتغيرات الجسدية أثناء الحمل وبعده يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق، مما يسبب الصداع.

تعرّفي إلى المزيد: الطلق الصناعي وتأثيره على الحامل

3-الرضاعة الطبيعية:

على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية لا تساهم بشكل مباشر في حدوث صداع ما بعد الولادة، إلا أن التغيرات في المستويات الهرمونية بسبب الرضاعة الطبيعية قد تؤدي إلى الصداع. علاوة على ذلك، فإن التاريخ الشخصي أو العائلي للصداع النصفي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالصداع بعد الولادة

أنواع صداع ما بعد الولادة:

الإجهاد المرتفع من أسباب الصداع بعد الولادة

يمكن تقسيم صداع ما بعد الولادة إلى مجموعتين، وهما الصداع الأولي والصداع الثانوي.

1. متلازمات الصداع الأولية

الاختلالات الهرمونية تسبب الصداع

وهي تشمل الصداع النصفي، والصداع الناتج عن التوتر، والصداع العنقودي، والتي تتفاقم بعد الولادة بسبب الاختلالات الهرمونية، ومستويات الإجهاد المرتفع، أو الحرمان من النوم. على الرغم من أنه يمكن إدارتها باستخدام الباراسيتامول أو جرعة منخفضة من الأسبرين، استشيري طبيبك إذا كانت آمنة للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية.

تعرّفي إلى المزيد: معلومات عن الحمل في سن اليأس

2. صداع ثانوي بعد الولادة

تعاني معظم النساء من صداع ثانوي، وعادة ما يكون بمثابة عرض أولي يشير إلى مرض أو حالة كامنة.

الوقاية من الصداع

 تؤدي بعض الأطعمة إلى حدوث الصداع

يمكن الوقاية من الصداع عن طريق مجموعة النصائح التالية وهي كالتالي:

1- تجنبي الضوضاء العالية والأضواء الساطعة فهي من الأسباب الشائعة للصداع النصفي

2- انتبهي لنظامك الغذائي يمكن أن تؤدي بعض الأطعمة والمشروبات إلى حدوث الصداع، مثل: الشوكولاتة.

3- احتفظي بمفكرة عن أوقات الصداع النصفي لتتعرفي على أسبابه.

4- احذري من التغيرات الهرمونية أثناء فترة الحيض أو قبلها مباشرة.

5- تناولي المكملات الغذائية.

6- يجب أن تكون أوقات الطعام ومواعيد النوم وفق جدول منتظم.

ملاحظة من " سيدتي نت" قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.