اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الاكتئاب الموسمي: أساليب مضمونة لتنمية الروح الإيجابية

الاكتئاب الموسمي: أساليب مضمونة لتنمية الروح الإيجابية
الاكتئاب الموسمي: أساليب مضمونة لتنمية الروح الإيجابية
السبانخ والموز من أغذية السعادة
السبانخ والموز من أغذية السعادة
الاكتئاب الموسمي: أساليب مضمونة لتنمية الروح الإيجابية
السبانخ والموز من أغذية السعادة
3 صور

لا بد أن تتعلمي كيف تكونين إيجابية؛ فهذا يجعلك في حال من السعادة، وأكثر قدرة على مواجهة الصعاب والمشاكل والمواقف اليومية.
إليك أساليب مضمونة لتنمية الروح الإيجابية بحسب "توب سانتيه":

التفاؤل.. جيد للقلب والمعنويات

يقول العلماء إن المشاعر الإيجابية تعزز جهاز المناعة، والموقف الإيجابي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والتفاؤل يقلل من خطر الأمراض القاتلة، والأشخاص السعداء يعانون من أعراض جسدية أقل من الأشخاص الحزانى، كل هذا سبب إضافي لممارسة منصب القوة.. "إن وضعية فتح الجسم هذه على غرار ووندر وومان (مباعدة الأرجل قليلاً فيما بينها، القبضة على الوركين والنظر لأعلى) لها فوائد على الجسم (زيادة الإندورفين، والهرمون المهدئ، وهرمون مكافحة الإجهاد..) وعلى الروح المعنوية (الثقة بالنفس..)"، كما تلاحظ ماريليس تريكورت، مدربة في التطوير المهني والشخصي.
كل ما تبقى هو توجيه طريقة تفكيرنا لفهم العالم الحالي، وابتكار عالم الغد.. الحلول لتحقيق ذلك:

تناولي أغذية السعادة

السبانخ والموز من أغذية السعادة


إنّ استهلاك 2 مربع من الشوكولاتة الداكنة يومياً، مصدر للدوبامين، يعزز الصحة النفسية، كما أن مضادات الأكسدة تعمل بشكل إيجابي على الحالة المزاجية مع تقدمنا في السن؛ وفقاً للباحثين.
"راهني على الأطعمة الغنية بالتريبتوفان (الأرز البني، والبقول، والموز، والبذور..)، وهو حمض أميني ينظم الحالة المزاجية، ويسمح بتوليف السيروتونين والميلاتونين، هرمون النوم"، توصي سيسيل نيوفيل، عالمة النفس.
ناهيك عن الأطعمة المليئة بالتيروزين (الكراث والسبانخ والبذور الزيتية وما إلى ذلك)، وهو حمض أميني ينشّط تخليق الأدرينالين والنورادرينالين، هرمونات الإجهاد، وهرمون المكافأة، الدوبامين.

تابعي المزيد: السمنة: حذارِ من الحقن التي "تذوّب الدهون"

ازرعي السعادة

بشكل يومي، من المفيد ممارسة التدريب العقلي للحفاظ على صحة نفسية جيدة، كما ينصح جان بابتيست بودييه.. على عكس علم النفس التقليدي الذي يركز على ما يحدث في الأفراد، يتكوّن علم النفس الإيجابي من تعبئة نقاط القوة وموارد التكيف (المرونة) والمهارات بطريقة وقائية نحو الأهداف التي تحقق التنمية الشخصية؛ للتعامل بشكل أفضل مع المشاكل: وهذا ما يسمى تجربة التدف، وهي فكرة طورها الباحث الهنغاري ميهالي سيكسزينتميهاليي.. "بالإضافة إلى ذلك، إنها مسألة النظر إلى حياتك اليومية من زاوية مختلفة (تحديد ما هو جيد في حياتك، وأسباب الإعجاب بالآخر لبناء علاقتك..)؛ لتقوية امتنانك (قولي شكراً..) مارسي الأنشطة التي تُعد مصدراً للرضا (الكتابة، والطبخ، وما إلى ذلك)"، تشرح فلورنس سيرفان-شرايبر، أستاذة السعادة.. ما يرفع معنوياتك.

كوني إيجابية في العمل

لا تبحثي عن النجاح بأي ثمن؛ فذلك سيسمح لك بإيجاد المعنى والرضا في عملك.. "من خلال تطوير المزيد من اللطف تجاه نفسك كما تفعلين مع صديقة، ومن خلال مخاطبة نفسك بالتفهم بدلاً من صياغة الأحكام وانتقادات الذات، ومن خلال التركيز على الموارد المتاحة والإستراتيجيات المحتملة للعمل بدلاً من الصعوبات التي تواجهينها، ستطورين نفسك. هذا هو أحد الأبعاد الرئيسية لعلم النفس الإيجابي؛ لأنه ينبئ بالرفاهية، ومن ثَم ستساعدك على تكوين علاقة أخرى مع نفسك والآخرين، والتكيف بشكل أفضل مع حياتك اليومية"، كما تقول مارين باوشيك.

تابعي المزيد: فوائد الشوكولاتة الداكنة للنساء حصن لجهاز المناعة