اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"طرق دبي": 603 آلاف و52 راكبا بـ"حافلات تحت الطلب" خلال 22 شهرا.. ونسبة رضا المتعاملين عن الخدمة بلغت 86%

خدمة "حافلات تحت الطلب" - الصورة من حساب هيئة الطرق والمواصلات على تويتر
خدمة "حافلات تحت الطلب" - الصورة من حساب هيئة الطرق والمواصلات على تويتر
خدمة "حافلات تحت الطلب" - الصورة من حساب هيئة الطرق والمواصلات على تويتر
خدمة "حافلات تحت الطلب" - الصورة من حساب هيئة الطرق والمواصلات على تويتر
خدمة "حافلات تحت الطلب" - الصورة من حساب هيئة الطرق والمواصلات على تويتر
خدمة "حافلات تحت الطلب" - الصورة من حساب هيئة الطرق والمواصلات على تويتر
2 صور

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، اليوم الثلاثاء، أن خدمة "حافلات تحت الطلب" سجلت نموّاً كبيراً في عدد الركاب المتنقّلين على متن هذه الحافلات بلغ 603 آلاف و52 راكبًا منذ انطلاق هذه الخدمة في فبراير 2020 وحتى نهاية 2021.

ووفقًا لهيئة الطرق والمواصلات، سجلت خدمة "حافلات تحت الطلب" زيادة ملحوظة في عدد الركاب في العام 2021 مقارنة بعام 2020، حيث بلغ عددهم 428 ألفاً و377 راكباً في العام 2021 مقارنة بـ174 ألفاً و675 راكباً في العام 2020.

نسبة رضا المتعاملين عن الخدمة بلغت 86%

وأشار عادل شاكري، مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال بمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات، إلى أن هذه الخدمة شهدت إقبالاً منقطع النظير في الطلب عليها خاصة وأنها تغطي مناطق حيوية في إمارة دبي، بالإضافة إلى مرورها بمحطة مترو ومحطة ترام مما يشكّل نوعًا من التكامل في شبكة المواصلات العامة ويُسَهِّلُ على الركاب التنقّل إلى وجهاتهم بسرعة وأمان.

وأضاف "شاكري"، أن نسبة رضا المتعاملين عن الخدمة بلغت 86%، حيث تُسهِمُ هذه الخدمة في تكامل خدمات النقل الجماعي، التي تُعَزِّزُها استراتيجية الميل الأول والأخير وسهولة الوصول وتقليل وقت انتظار المتعاملين.

13 حافلة صغيرة تعمل في تقديم هذه الخدمة

ووفقًا لتصريحات "شاكري"، فإن 13 حافلة صغيرة تعمل في تقديم هذه الخدمة إلى الجمهور حاليًا، وتغطي المناطق التالية في إمارة دبي: البرشاء والمدينة العالمية وواحة دبي للسليكون والمدينة الأكاديمية.

مميزات خدمة "حافلات تحت الطلب"

خدمة "حافلة تحت الطلب" تُقَدّمُ من خلال التطبيق الذكي (Dubai Bus on Demand) المتوفر في أبل ستور وغوغل بلاي ستور على الهواتف والأجهزة الذكية، وتمر الحافلات، التي تتسع لـ10 ركاب، عبر مسارات وجداول مرنة التوقيت، كما يتمتع سائقي الحافلات بإمكانية التواصل مع طالبي الخدمة، من خلال التطبيق للوصول إلى أقرب نقطة من أماكن وجودهم. وتعد ​​​​هذه الحافلات وسائل تنقل مريحة وتتناسب مع احتياجات الجمهور ومن السهل الوصول إليها وذات مسار مرن يجعلها أكثر ملائمة لبعض الفئات.

وتعمل هذه الحافلات على تقليل مسافة المشي ووقت الانتظار للمتعاملين، وتحسين تجربتهم من خلال استخدام حافلات ذات جودة عالية. كما أن هذه الحافلات أصغر وأقل استهلاكًا للوقود ونظام الجدولة الذكي الخاص بالمبادرة يعمل على تقليل الكيلومترات المهدورة. كما تسهم المبادرة في الحد من الانبعاثات الكربونية وتقليل رحلات المركبات الخاصة في مناطق تغطية الخدمة.

يذكر أن هيئة الطرق والمواصلات بدبي كانت قد نظمت، خلال شهر يناير الجاري، ورش تعريفية لـ 100 مستفيد من خدماتها لفئة المتعاملين تحت عنوان "تحديد توقعات متعاملين هيئة الطرق والمواصلات المستقبلية". وجاءت هذه الورش ضمن برامج العصف الذهني الذي يهدف إلى تحديد احتياجات المتعاملين الحالية والمستقبلية بغرض الارتقاء بخدماتها وتصميمها بناء على احتياجات المتعاملين وتجربتهم.

واستهدفت الورش المتواصلة مختلف شرائح المتعاملين، وركزت على فئة الشباب من مستخدمي المواصلات العامة والسياح القادمين لإمارة دبي والمتعاملين من ملاك مركبات "الافراد والشركات". وقالت مهيلة الزحمي، مدير إدارة إسعاد المتعاملين بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة، إن الورش لاقت إقبالاً وتفاعلاً كبيرًا من قبل المتعاملين الذين قدموا أفكار ومبادرات مبتكرة تساهم في تصميم خدمات استباقية ومتميزة للمتعاملين، والتي سوف تحرص الهيئة على إيجاد وتطوير حلول عملية لتلبية توقعاتهم وتحقيقها، كما أن هذه الورش تعتبر فرصة مهمة لتعزيز التواصل والشراكة بين الهيئة ومستخدمي المركبات والنقل العام في الإمارة.