سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

حفاضات طفلك من عمر سنة إلى سنتين

 

في هذه المرحلة عليك اختيار الحفاض الذي لا يعيق حركة الطفل؛ لأن الأطفال في تلك الفئة العمرية يتسمون بالنشاط والحركة الكثيرة أثناء فترة الاستيقاظ وبالنوم المتواصل، كما يفضل استخدام حفاضات «pants»؛ لتناسبها مع الطفل في تلك المرحلة العمرية.

فترة التغيير
ترشدك استشارية الأطفال الدكتورة أميمة الزاهر، إلى الفترات اللازمة لتغيير حفاض الطفل وبشكل عام، ولا تنتظري بكاءه بل تأكدي دائماً من نظافته، فهو يحتاج لتبديل الحفاض أثناء فترة استيقاظه كل 6 ساعات في حالة البلل، وفي كل مرة يتبرز فيها لمنع التضايق والطفح.
 

أضرار شائعة
يتسبب الإهمال بطفح جلدي بمنطقة الحفاض، لاسيما إذا تركت لفترة طويلة أو في حالات الإسهال، والأفضل هو التغيير المنتظم، واستخدام النوعيات ذات البطانة القطنية، ومن الممكن استخدام كريمات الوقاية أيضاً.

استبدال القصرية (النونية) بها
تبدأ الأم عندما يقارب طفلها عمر العامين بمحاولة تعويده على استخدام «النونية»؛ لذا يفضل في ذلك العمر أن يتم استخدام حفاضات «pants»، التي تساعد الطفل للتعويد على استخدام «النونية» بمفرده، يدرب عليها على أنها ملابس داخلية، فيبدأ بإخبارك بأنه عمل شيئاً في الحفاض، وطبعاً التطور اللغوي يلعب دوراً في الاستعداد؛ فشجعيه وهيئي المكان في دورة المياه؛ ليعلم أن ذلك هو المكان الذي سيقضي به حاجته.

طفح الحفاضات
تصادف الأمهات مشكلة مع أطفالهن في عمر العام والعام والنصف بتعرضهم للإصابة بطفح الحفاضات (diaper rash)، الذي يسببه نوع من البكتيريا اللاهوائية، وتدلك استشارية طب الأطفال وطب حديثي الولادة بوزارة الصحة الدكتورة مريم سالم النويمي، على الأسباب في هذه العمر.
1- إذا كان لديه إسهال؛ لأن البراز يهيج الجلد أكثر من البول.
2- الاعتماد على تناول الطعام المنوع، فتتغير طبيعة البراز ومكوناته، كما أن تغيير نوع الأكل للطفل يزيد عدد مرات التبرز.
3- استخدام مواد التنظيف أو الترطيب والبودرة.
4- عدم تهوية منطقة الأرداف والفخذين وحساسية الجلد.

طرق الوقاية
أفضل علاج للوقاية من الطفح الجلدي الناتج عن الحفاضات هو إبقاء جلد طفلك نظيفاً ناشفاً قدر المستطاع، واستخدام كريمات تحتوي على زنك أوكسيد، وإن لم يستجب للعلاج يجب أخذ الطفل للطبيب في حال ظهور تقرحات شديدة في الجلد، أو تكونت دمامل، أو ارتفعت درجة حرارته، وعليك اتباع الأساسيات التالية للوقاية الكاملة:

أخطاء شائعة
- تنظيف المنطقة بالمناديل المعطرة أو الصابون المعقم، مع أنه يمكنك الاكتفاء بالماء الدافئ واستخدام الشامبو السائل للبشرة الحساسة، ثم تجفيف المنطقة جيداً.
- استخدام كريمات عشوائية فليس كل طفح جلد يُعالج بنفس العلاج، وهناك كريمات كثيرة تحتوي على كورتيزون، ولها محاذير معينة، ولا نستخدمها لفترات طويلة أو نعيد صرفها.

التخزين
- لتخزين الحفاضات دور هام على جودة الحفاض، لذا يجب مراعاة أن تخزن في مكان بعيد عن الحرارة الزائدة، وأن يكون غير رطب، ولا توضع في مكان به عطور أو رائحة أو أي معطرات للأجواء أو مستحضرات نظافة، وأن يتم تخزينها في منطقة جافة، وتكون مغلفة للحفاظ عليها من عدم تعرضها للأتربة والعوامل الخارجية.

المقاسات
يتم اختيار مقاس الحفاض المناسب، حسب وزن الطفل وليس عمره، ويمكن تقسم المقاسات كالآتي:
1 – المرحلة الأولى: حفاضات المواليد الجدد من 2 - 5 كيلوغرامات، تكون صغيرة الحجم وتمنع تسرب الإفرازات المستمرة وبها مكان مخصص للسرة.
2 - المرحلة الثانية: رقم "2 " حفاضات من وزن 3 كيلو وحتى ستة كيلو تناسب المواليد بوزن أكبر أو للمواليد بعد 3 شهور بوزن أصغر
3 - المرحلة الثالثة: حفاضات أطفال من 4- 9 كيلو غرامات، رقم "3 " لطفل عمره ستة شهور وهي من أجل الحماية من البلل
4 –المرحلة الرابعة: حفاضات لوزن من 10- 12 كيلو غرامات، رقم "4 "، تناسب الأطفال مع بداية الحبي والمشي الخفيف
5 – المرحلة الخامسة: حفاضات للأطفال فوق 15 كيلوغرامات، رقم "5" تناسبهم حتى سن 3 سنوات، وهي مصممة للطفل الذي يركض ويلعب.

.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X