فن ومشاهير /مقابلات

سيرين عبد النور:إليسا الأصدق بين الفنانين وأفكّر بزيارة طبيب نفسي

قبل أيام أطلقت الفنانة سيرين عبد النور كليب لأغنية "عادي" صوّرته تحت إدارة المخرج جاد شويري، كليب بدا أشبه بفيلم قصير يروي الكثير في دقائق معدودة عالجت فيها مشكلة الخيانة الزوجية، الأمراض النفسية ومشاكل الغيرة بين الزوجين، في حبكة فهمها كلّ على طريقته.
الكليب الذي لا يشبه إلاّ نفسه، حقّق نجاحاً كبيراً طمأن سيرين التي تدخل خلال أيام منافسة شرسة، تبدو فيها حظوظها كبيرة للغاية في مسلسل "24 قيراط" الذي يتمتع بكل المقوّمات التي تجعل منه المنافس الأقوى في رمضان هذا العام.
ورغم انشغالها بالأيام الأخيرة من التصوير، كان لنا حوار مع سيرين فتحت خلاله قلبها وقالت الكثير.


*أطلقت مؤخراً كليب أغنية "عادي"، الحبكة مميزة والكليب يحتاج إلى المشاهدة مرّات عدّة لتصل الفكرة، هل هو للأذكياء فقط؟
لا بالعكس هذا كليب للأشخاص الذين لا يفلسفون الأمور أكثر ممّا تحتمل. هذا فيلم قصير وواضح، أحياناً عندما تشاهدين فيلماً قد لا تفهمينه إلا إذا ركّزت على التفاصيل، فأنا وجاد شويري قدّمنا فيلماً قصيراً يتحدّث من خلفيّة جديدة عن معاناة حقيقة بعيداً عن الأفكار المستهلكة في الكليبات، وأنا أحب دائماً أن أخلط بين التمثيل والغناء بمواضيع جديدة، وعندما تكون أغنية على هذا القدر من الأهمية لمروان خوري، بين كلمة وكلمة يوجد إحساس وبين حرف وحرف توجد نغمة، أستفزّ لأقدّم عملاً غير عادي يجسّد هذا الكلام وهذا اللحن. من قلبي عملت مع جاد وفكرّنا بفكرة تتناول قصّة امرأة تحب زوجها إلى درجة الجنون، وتصاب بداء الشك وترى الأمور عكس ما هي عليه في الواقع.

بين عابد فهد وكليب "عادي"
*هدفكم معالجة الخيانة أم أنّ الهدف الأساس التطرّق إلى معاناة المريض النفسي؟
بالضبط هذا هو هدفنا الأساسي، فالهوس في العلاقات الزوجيّة يهدم الكثير من البيوت، فأحياناً الرجل يظلم عائلته وزوجته وبيته بسبب هوسه وشكّه الذي يوصله إلى مرحلة الجنون. وأحياناً المرأة التي سلّطنا الضوء عليها لأني ألعب دورها.

*دورك في الكليب يشبه إلى حد ما دور شريكك في مسلسل "لعبة الموت" الممثل عابد فهد الذي لعب دور الرجل المهووس؟
يشبهه إلى حدّ ما لكن من دون عنف، شخصيتي في الكليب امرأة تشكّ كثيراّ لكنها ليست عنيفة، بينما عاصم كان يمارس العنف بالضرب والأذيّة والإجرام. نحن نعالج إلى أي حد يمكن للشك أن يؤدّي إلى مرحلة الجنون والهوس. والجميل في الكليب أنّ كل شخص يشاهد نهاية معينة، أنت استنتجت أنّها إنسانة مريضة تعاني من ازدواجيّة في الشخصيّة وترى الأمور عكس ما هي وهذه فكرة الكليب الأساسيّة، وغيرك رأى أنّ حبّها وهوسها بزوجها أوصلها إلى حالة الجنون.

كلنا نعاني من أمراض نفسيّة
*بما أنّك جسّدت شخصية مريضة تعاني من آلام نفسية، هل شعرت بالتعاطف معها؟

بالطبع، ومهما كان المرض أتعاطف معه. فالمريض النفسي ليس مجرماً ومدمن الكحول أو المخدّرات ليس مجرماً. عندما تعاملت في برنامج "بلا حدود" مع الأشخاص المدمنين كان هدفي أن أظهر للجميع أنّ هؤلاء ليسوا مجرمين، وأنّهم يجب أن يعاملوا كمرضى فهم اذا لم يتعاطوا مخدرات يموتون لأن أجسامهم اعتادت عليها. هو ليس مدمناً لأنه مجرم، قد يكون ابن عائلة محترمة ويقع ضحيّة المخدرات، لذا دائماً نطلب من البوليس ألاّ يعامل هؤلاء الأشخاص كمجرمين، بل يجب إرسالهم إلى مصح ليتعالجوا بدل أن يسجنوا مع مجرمين ويتحوّلون من مدمنين إلى مروّجين وتجّار.

*معظم الأعمال العربيّة تصوّر المريض النفسي عنيفاً، مؤذياً، منطو على ذاته، للمرة الأولى نشاهد قصة أكثر واقعيّة بعيداً عن المعاجلة الكليشيه، هل كان الهدف أن تقولوا أن المريض النفسي ليس مجنوناً؟

طبعاً، أصلاً نحن كلنا مرضى نفسيّون في الوضع الذي نعيش فيه، سواء اعترفنا أم لا. فدولتنا، بلادنا، ما نراه على التلفزيون، ما نعانيه في الشارع كلّه لا يخوّلنا أن نعيش في بيئة صحيّة، ولا أن نشعر بأمان وطمأنينة لفكرة أنّه عندما نصبح عجزة دولتنا ستهتم بنا، أو أنّ أحداً لن يخطفنا، أو حتى إذا ذهبنا الى المستشفى لن يخطىء معنا الطبيب.
أحياناً عندما أكون متعبة أتمنى أن أنام ولا أصحو لأن النوم يريحني ويجعلني أفكر بحلول للمشاكل. مشكلتي ضئيلة وصغيرة جداً أمام مشاكل الآخرين لكن بالنهاية "كل واحد مشكلتو ع أدو". أشعر أحياناً برغبة شديدة في أن أقصد طبيباً نفسياً أكلّمه ويسمعني.

*هل قصدت يوماً طبيباً نفسياً؟
لا لكنني أرغب بأن أقصد محللاً نفسياً قد يحوّلني إلى طبيب نفسي "ما حدا بيعرف".

*يقال أنّ معظم الفنانين مصابين بانفصام، ما رأيك؟
نعم والممثلون تحديداً، كلنا بالنهاية ممثلين، لكن بالنهاية كل الفنانين لا يستطيعون أن يكونوا على طبيعتهم، إذ ا كنت متضايقة على سبيل المثال لا أستطيع أن أترك العنان لنفسي أمام الآخرين، لأن الفنان مرغم على تحصين ذاته.

مروان وراغب و"24 قيراط"
*هل توافقيني الرأي أن إليسا أكثر فنانة على طبيعتها؟

نعم هذا صحيح أنا أوافقك.
*هل تحبّين أن تكوني مثلها؟
لا أحب أن أكون مثل أحد مع احترامي للجميع. أنا أحبّ إليسا جداً وأحبّ فنّها، وهي صديقة، لكني أقول إنّ كل إنسان حرّ في أن يفعل ما يشاء المهم أن يرتاح لما يفعله. أحياناً كثيراً أتواجد في أماكن ولا أكون بمزاج يسمح لي بالتقاط الصور فيطلب منّي البعض أن أتصوّر معه وأضطر للرفض، هناك أشخاص تتقبل الرفض وأشخاص لا تتقبّل بل وتصرّ.

*مروان خوري وقع تيتر مسلسل "24 قيراط" الذي يغنيه راغب علامة، وتيتر "تشيللو" الذي يغنيه هو، ألا تتمنين لو أن مروان نفسه غنّى تيتر مسلسلك؟
الفنانان مكسب للعمل فكيف إذا دمجنا فنّهما، كلمات وألحان مروان وغناء راغب؟

*أين أصبح تصوير "24 قيراط" ؟
نحن في المرحلة الأخيرة من التصوير، وهناك عشر حلقات باتت جاهزة، والآن يتم إعداد ألوان الصورة في بولندا لأنّ مدير التصوير بولندي، كما أنّ كل الأمور تسير على ما يرام.

*ماذا عن دورك أنت وعابد فهد في المسلسل، هل يشبه دوركما في "لعبة الموت"؟
لو كان يشبهه لما قبلت لا أنا ولا عابد تأديته.

*حدّثينا عن دورك؟
ألعب دور بنت يتيمة الأم والأب تعيش وحدها في القرية، تعمل في حضانة للأطفال وتصرفاتها تعكس روح الطفولة ببراءتها وحبها للناس، هي فتاة نقية تتغيّر حياتها عندما تقصد شاطىء البحر لجمع الأصداف فتجد رجلاً شبه ميت، تأخذه إلى المستشفى وتكتشف أنّه فاقد الذاكرة وبالنسبة إليه صارت هي مخلصته ودنياه وذكرياته. هو لا يعرف شيئاً قبلها، تتعاطف معه وتطلق عليه اسم آدم، يرجوها ألا تتركه فتتعلّق به، خصوصاً أنّها طوال عمرها كانت تعيش وحيدة لسبب ما. تتطوّر العلاقة من علاقة حنان إلى صداقة فحب، ثم عذاب نوعاً ما عندما تكتشف بعد عودة ذاكرته إليه أنّ لديه حياة ثانية وأنّ عليها أن تتخلّى عنه. الدور أكثر من رائع.

*يعرض هذا العام في رمضان عشرات المسلسلات، ألا تخشين من كثرة المنافسة؟
لا يوجد في الفنّ ما هو أجمل من المنافسة خاصة في رمضان، لست قلقة بل متحمّسة، لكنّي متوترة وأتمنّى أن يسير كل شي على ما يرام، وأن يعجب الناس بالعمل، لكنها ليست نهاية الكون فهناك حلّان إما أن ننجح، وإمّا ألاّ نوفّق هذا العام.

*ما نسبة حظوظكم في النجاح؟
كل عوامل العمل تقول إنّنا نسير على السكّة الصحيحة، ونحن ننتظر التوفيق من الله. فريق العمل بالطبع يبشّر بالخير من المخرج ليث حجو والكاتبة ريم حنا والمنتج جمال سنان الذي يضع كل ثقله في العمل، كما أنّ الممثلين مهمون مثل عابد فهد، تقلا شمعون، ظافر عابدين، ماغي بوغصن، باسم مغنية، فيفيان انطونيوس، رشا مهدي وغيرهم.

شاهدوا كليب سيرين عبد النور "عادي" الذي حصد ما يقارب الـ400 ألف مشاهدة خلال أيام

استمعوا إلى تيتر "24 قيراط" بصوت راغب علامة

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X