سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كيف تعلمين طفلك الأذكار عند تناول الطعام والنوم

أدركي ما يجب فعله وما ﻻ يجب
عن طريق التمثيل والمحاكاة

الأذكار اليومية بركة تهديها الأم لطفلها بهدف ربطه إيمانياً بالمولى جل وعلا، وتحصينه من كل سوء وتعليمه الإخلاص لله عز وجل منذ الصغر، وهنا تطلعنا التربوية بسنت علام على العديد من الأمور الهامة المتعلقة بتلك المراحل وعن كيفية تعليم الطفل وتعويده على الأذكار اليومية، كما نقدم لك دليلاً يحتوي على أهم الأذكار اليومية لتعينك على هذه المهمة.

عند الطعام

تشير علام إلى أن الطريقة المثلى لتعليم الطفل الأذكار هي الطريقة غير المباشرة عن طريق التمثيل والمحاكاة، فمثلاً:عند تناول الطعام يدور حوار بين الأم والأب، فتذكر الأم الأب قائلة: «هل سميت الله؟» فيقول: «سأسمي الآن، ثم يقول: «بسم الله»، وهنا أوحى الأب والأم للطفل أن هناك شيئاً يقال عند الأكل، وﻻبد أن تلاحظ الأم تعابير الطفل واستيعابه لما يقال، ثم توجه الحديث له بالاسم قائلة: «سمي الله» أي «قل بسم الله»، وبعد الأكل تقول الأم والأب: «الحمد لله»، وتوجه له أمراً أن يقول «الحمدلله» بطريقة بسيطة وهادئة. 


عند النوم
ومثال آخر على ذلك عندما يريد الطفل النوم، تقول الأم للأب بطريقة واضحة وبسيطة: «هل تعلم ماذا نقول عند الخلود للنوم يا فلان «زوجها»؟ نقول باسمك اللهم نموت ونحيا«ثم تقوم بتوجيه الكلام للطفل قائلة: «قل باسمك اللهم أموت وأحيا، كما كان يفعل رسولنا الحبيب الذي نقلده؛ لأننا نحبه، ونريد أن نكون في الجنة معه حيث كل المتاع التي نحبها»، وهكذا تتم برمجة الطفل على ما تعلمه له أمه، وينشأ الطفل نشأة صحيحة سليمة، وعلى الأم أن تدرك أهمية كل مرحلة يمر بها طفلها؛ حتى تدرك ما يجب فعله وما ﻻ يجب.


تجدين تفاصيل أكثر في العدد 36 من سيدتي وطفلك في الأسواق.

أرسلي كل استفساراتك التي تتعلق بالحمل والولادة وتربية الاطفال على الإيميل الآتي [email protected]  لتفيدك سيدتي وطفلك من خلال اختصاصييها. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X