أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عضو في "الفتوى": العمل بالشهادات المزورة حرامٌ

عضو في "الفتوى": العمل بالشهادات المزورة حرامٌ
الخطورة تأتي في أن يشغل عملاً في مهنة حساسة
انتشار ظاهرة بيع وشراء الشهادات التعليمية

بعد اكتشاف عديد من حالات العمل بشهادات مزورة في وظائف مختلفة، هاجم عضو هيئة كبار العلماء، عضو اللجنة الدائمة للفتوى الدكتور أحمد المباركي، انتشار ظاهرة بيع وشراء الشهادات التعليمية، واصفاً مَن يقوم بذلك بـ "الخائن".
وأشار المباركي إلى حرمة العمل بالشهادات التعليمية المزورة، مشدداً على أن التوبة من هذا الذنب لا تكتمل إلا بالتخلي عن المنصب المكتسب بتلك الشهادة.
وأوضح أن الرواتب التي يتقاضها المعيَّن بتلك الشهادة "حرامٌ" أيضاً، لافتاً إلى أن "الغشاش" خائن بلا شك، والخطورة تأتي في أن يشغل عملاً في مهنة حساسة مثل الطب وما يتصل بها. بحسب "الوكالات".
وقال: إن المزور يجمع عدداً من الخيانات، منها غش الأمة والدولة التي استأمنته على الوظيفة، وخيانة المجتمع بتولي منصب ليس أهلاً له.
يشار إلى أن مسؤولاً في وزارة الداخلية السعودية أكد في وقت سابق من العام الماضي 2016 عن تطبيق النظام الجزائي في جرائم التزوير في حق كل مَن يتورط في تزوير الشهادات العلمية، والحكم عليه بالسجن والإبعاد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X