رمضان /عن رمضان

ما هي أحرى الليالي التي تٌرجى فيها ليلة القدر؟

ليلة القدر
من علاماتها طلوع شمس صبيحتها لا شعاع لها.

«وما أدراك ما ليلة القدر»، ليلة القدر من أفضل النعم التي وهبنا الله إياها، فهي فضل لا يوازيه فضل، ومنة لا يقابلها شكر، ففضلها جليل وليس لها مثيل يضاعف الله فيها الأعمال للعباد، فما هي أحرى الليالي التي تٌرجى فيها ليلة القدر؟ وما هي علاماتها؟ وما هو أفضل دعاء يُقال فيها؟
هل لليلة القدر تاريخ محدد؟ أم أنها خلال العشر الأواخر؟
يقول الشيخ ابن باز رحمه الله: أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، وأن أوتار العشر أرجى من غيرها، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم «التمسوها في العشر الأواخر من رمضان، التمسوها في كل وتر».
وهي متنقلة في العشر وليست في ليلة معينة دائماً، فقد تكون في ليلة إحدى وعشرين، أو ليلة ثلاث وعشرين، وقد تكون ليلة خمس وعشرين، أو ليلة سبع وعشرين وهي أحرى الليالي، وقد تكون ليلة تسع وعشرين، فمن قام ليالي العشر كلها إيماناً وأحتسابأً أدرك هذه الليلة بلا شك.
علامات ليلة القدر
أكد على ذلك فضيلة الشيخ ابن باز رحمه الله، أن ليلة القدر قد تٌرى بالعين لمن وفقه الله سبحانه وتعالى برؤية أماراتها، وكان الصحابة رضي الله عنهم يستدلون عليها بعلامات، ولكن عدم رؤيتها لا يمنع حصول فضلها لمن قامها إيماناً واحتساباً.
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من علاماتها طلوع شمس صبيحتها لا شعاع لها.
أفضل دعاء يدعى فيها:
فهو سؤال العفو من الله عز وجل، كما في حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: يارسول الله أرأيت إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها؟ قال «قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني» فهذا من أفضل الأدعية التي تُقال فيها.

أضف تعليقا

المزيد من عن رمضان

X