أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

‎‎14 ألف زائر و3 ورش عمل في اليوم الأول لملتقى "بيبان"

الوزراء الخمسة في جناح سيدتي والرجل
جلسة تفاعلية.. كيف تنشئ مشروع ناجح
محمد فهد الحارثي رئيس تحرير مجلتي الرجل وسيدتي في الجناح الخاص بالمجلتين خلال افتتاح ملتقى بيبان
جلسة تفاعلية.. كيف تنشئ مشروع ناجح
محمد فهد الحارثي في الجناح الخاص بالمجلتين خلال افتتاح ملتقى بيبان
الوزراء الخمسة في زيارة جناح سيدتي والرجل للأبحاث بملتقى بيبان
جلسة حول دور الحكومة في تمكين انشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السعودية
جلسة تفاعلية.. كيف تنشئ مشروع ناجح

افتتح الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة "بيبان"، الذي يستمر لمدة 4 أيام في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، بحضور قرابة 14 ألف زائر.
واشتمل الملتقى على 3 ورش عمل خاصة بالتصنيع والريادة واكتشاف الأفكار الاستثمارية الملمهة.


مشروع الإفلاس
وبيّن القصبي أنه خلال الستة شهور المقبلة ستجد أنظمة الإفلاس والرهن التجاري والإنجاز التجاري والتجارة الإلكترونية النور لتحفيز التجارة والاستثمار، حيث أن مشروع الإفلاس يدرس الآن لدى مجلس الشورى.
ونوه إلى نجاح هيئة تيسير الأعمال في القطاع الخاص تيسير بتسهيل الإجراءات النظامية فالآن استخراج سجل تجاري يحتاج الى 180 ثانية و4 مستندات فقط لإجراءات الاستيراد بدلاً من 12مستنداً، وتأشيرة الزيارة التجارية خلال 24 ساعة فقط. وقال: إن هذا التيسير على سيشمل كافة الأصعدة، فمثلاً رخصة البناء كانت تتطلب 116 يوماً وأصبحت 15 يوماً فقط، وتقلص اعتماد الدواء من 22 شهراً إلى 60 يوماً، وحاويات الجمرك 24 ساعة ليس إلا.
وتطرق للحديث على صندوق الصناديق برأس مال 4 مليارات ريال ودعم الدولة لصندوق التنمية الصناعي وصندوق الموارد البشرية.

7 ركائز
من جهته أكد الدكتور غسان السليمان محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة على أن العمل الجاري من قبل الهيئة لإطلاق 7 ركائز خلال شهر لتنمية ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تزيد على 29.2 بالمائة من منشآت المملكة تسهم بتوظيف 53 بالمائة من القوة العاملة نهدف لزيادتها إلى 60 بالمائة.
وأشار إلى أن تلك المنشآت تسهم في الناتج المحلي بقرابة 22 بالمائة فقط، وتقل نسبة الصادرات فيها عن 3 بالمائة، وهي أقل 3 أضعاف مقارنة بالصين ودوّل الاتحاد الأوروبي، واعتبر أن الهيئة تطمح وتعمل لتصل مساهمة المنشآت إلى 30 بالمائة بحسب رؤية 2030.
وبين أن إطلاق 26 مشروعاً خلال الملتقى يستهدف هيكلة برامج كفالة وتحفيز تمويل الرأسمالي ودعم ريادة الأعمال ودعم الأسر المنتجة تطوير قدرات أفراد المجتمع وتحفيز العمل الحر.


مبادرة وزارتي التجارة والعمل
ونوه عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشؤون البلدية والقروية على قرب تدشين مبادرة مع وزارة التجارة لدعم المنشآت المتوسطة والصغيرة بجانب افتتاح ركن للوزارة في الهيئة لدعم وتحفيز المنشآت.
وفي السياق ذاته أعلن د. علي الغفيص وزير العمل والتنمية الاجتماعية عن مبادرة تطلقها الوزارة خلال أسبوعين لمساعدة رواد الأعمال ومساعدة المنشآت المتوسطة والصغيرة.
ونوه إلى أن الوزارة ستتحمل تكاليف التسجيل في التأمينات لرواد الأعمال والعمل الجزئي خلال جلسة دور الحكومة في تمكين المنشآت المتوسطة والصغيرة، والتي عقدت على هامش ملتقى بيبان بمشاركة وزراء كوزير الاتصالات وتقنية المعلومات ووزير الشؤون البلدية والقروية ووزير التجارة والاستثمار.
ونوه إلى أن الوزارة تستهدف خلْق فرص عمل وليس وظيفة، وأن تكفل لرواد الأعمال الاستمرار حيث عملت على حملة تصحيحية قامت بها الوزارة للمنشآت حيث حددت الأحجام من 1 إلى 5 صغيرة جداً، وإتاحة نظام أجير على كافة المستويات للبادئين ما يمكن رواد الأعمال من استقطاب العمالة من داخل البلد بدلاً من انتظار إجراءات الاستقدام.


التحول الرقمي
واعتبر المهندس عبد الله السواحة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات أن الفرصة متاحة في السعودية للتحول الرقمي لأن 70 بالمائة من سكان المملكة شباباً، قائلاً: لو استطعنا تحفيز الرياديين في السعودية فسندعم الناتج المحلي بقرابة 0.5 بالمائة من الناتج المحلي حالياً.
وعلى هامش الملتقى تم إطلاق مبادرة فكرة بالتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والتجارة والاستثمار والاتصالات وتنقسم لقسم خاص بالمنشآت وقسم برواد الأعمال، وتهدف لطرح العقبات التي تواجه الوزارات وإشراك المجتمع بتقديم الحلول والاستفادة من العقل الجمعي بتوليد الأفكار، وتعمل على صناعة مجتمع حيوي كما سيتم خلال الملتقى إطلاق 6 مراكز ابتكار منها مركز ابتكار الصناعة 4,0 الذي تم إطلاقه أمس.

هذا ويتابع الملتقى، الذي سيستمر حتى 20 سبتمبر، فعالياته يوم الثلاثاء بالعديد من المحاضرات وورش العمل، ومن بينها محاضرة للأستاذ محمد فهد الحارثي رئيس تحرير مجلتي "الرجل" و"سيدتي" يتناول فيها دور الإعلام الحديث بمختلف أدواته ومنصاته في دعم الشباب الطموح الذي يمكن استثماره بشرياً لإثراء حراك عالم الأعمال والمنشآت على كافة المستويات، والذي يشهد اليوم قفزة نوعية ملموسة في السعودية.
يذكر أن الشركة السعودية للأبحاث والنشر وقعت عقد شراكة مع الملتقى تبنت فيه الرعاية الإعلامية من مطبوعاتها للملتقى، وفي مقدمتها جريدة "الشرق الأوسط"، ومجلتي "سيِّدتي"، و"الرجل".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X