أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الحارثي يطرح مبادرة تعاون بين "سيدتي" ورائدات الأعمال في السعودية خلال ملتقى "بيبان"

محمد فهد الحارثي أثناء حديثه مع مجموعة من الشباب والشابات
فراس بقنه في كلمة لرواد الأعمال السعوديين بجناح سيدتي
محمد فهد الحارثي أثناء حديثه مع مجموعة من الشباب والشابات
جانب من الملتقى في جناح سيدتي
الأستاذ محمد فهد الحارثي مع المستشار القانوني أحمد المحيميد في جناح سيدتي
الأستاذ محمد فهد الحارثي

التقى محمد فهد الحارثي رئيس تحرير "الرجل" و"سيدتي"، عدداً من رواد ورائدات الأعمال في لقاء مفتوح مساء أمس الثلاثاء، ضمن مشاركة "سيدتي" و"الرجل" في رعاية ملتقى "بيبان" الذي تنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات.

 

واستعرض مجموعة من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة من شباب وفتيات السعودية، في جناح "منشآت" بالمعرض والذي احتضن اللقاء، تجاربهم في ريادة الأعمال، متحدثين عن أفكارهم وتطلعاتهم في عالم الأعمال، وما حققوه من نجاحات وإخفاقات، وذكروا أبرز العقبات والمشكلات التي تواجههم، مطالبين رئيس تحرير "الرجل" و"سيدتي" بدعم مشاريعهم في المطبوعتين.

 

فيما أعلن محمد فهد الحارثي عن مبادرة للتعاون بين "سيدتي" ورواد ورائدات الأعمال من الشباب في السعودية، من خلال طرح أفكار ومشروعات الرياديين عبر صفحات المجلة وموقعها الإلكتروني وحساباتها على التواصل الاجتماعي، وأيضاً عرض التجارب الناجحة في هذا المجال، مؤكداً أن ذلك واجب على "سيدتي" وكافة وسائل الإعلام في تقديم وعرض المبادرات والطروحات الجديدة في المجتمع.

 

ودعا الشابات السعوديات من صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى المشاركة في مؤتمر "سيدتي" للمرأة المبدعة، والذي سيقام في شهر نوفمبر المقبل في مدينة جدة، موضحاً أنه سيكون تجمعاً نسائياً للسيدات المبدعات والرادات في مجالاتهن، وشدد على أن المجلة ومن خلال هذا المؤتمر تمنح الفرصة للفتيات وتشجعهن على النجاح وهذا جزء من المسؤولية الاجتماعية لـ"سيدتي"، مشيراً إلى أن ذلك يتواكب والتوجه الحكومي لدعم رواد ورائدات الأعمال من خلال توفير الكثير من المبادرات وهي فرصة للمرأة السعودية يجب أن تستغلها.

 

وقال الحارثي: "أثق في تجارب وقصص نجاح رائدات الأعمال السعوديات، حيث استطعن تجاوز العديد من التحديات الشخصية والاجتماعية والتمويلية، وهذا جزء من طبيعة العمل، فكل عمل فيه تحدٍ. والمنشآت الصغيرة والمتوسطة هي المحرك الاقتصادي في أي دولة، لذا فلابد للإعلام أن يسهم في نموها كما يفعل ذلك المجتمع والدولة في الوقت الراهن".

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X