أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

"الإعدام" لقتلة الإعلامي اللبناني مازن دياب

الإعلامي اللبناني مازن دياب
من جنازة ودفن الإعلامي دياب
دياب كان مصاباً بنوع نادر من السرطان
محكمة الجنايات الكبرى في عمان
دياب خلال تقديمه لبرنامجه على إذاعة صوت الغد

أغلقت محكمة الجنايات الكبرى في العاصمة الأردنية عمان، الخميس، ملف قضية مقتل الإعلامي اللبناني مازن دياب، إذ أصدرت قرارها القاضي بتنفيذ حكم الإعدام "شنقاً حتى الموت"، بحق المتهمين الاثنين الرئيسيين في هذه القضية، بعد إدانتهما بجناية القتل العمد تمهيداً للسرقة، وكان ذلك وخلال الجلسة العلنية التي عُقدت برئاسة القاضي ماجد الرفايعة.

وفي الوقت نفسه، أصدرت "الجنايات الكبرى"، حكماً بالبراءة بحق المتهمين الاخرين من تهمة القتل، فيما ادانت أحدهما بجناية السرقة، حيث قررت المحكمة إصدار حكم عليه بالسجن والأشغال الشاقة لمدة 12 عاماً، أما المتهم الرابع في قضية مقتل الإعلامي اللبناني مازن دياب، فتمت إدانته بجرم التدخل بالسرقة، حيث تم إصدار الحكم عليه بالسجن والاشغال الشاقة لمدة وصلت حتى 8 سنوات.

وتعود قضية مقتل الإعلامي اللبناني مازن دياب، إلى شهر آب/ أغسطس من عام 2017، حيث كان دياب يعمل في إحدى الإذاعات الأردنية ويعيش في العاصمة عمان حينها، وأثارت قضية مقتله، حفيظة الرأي العام الأردني والعربي أيضاً بشكل كبير، كونه أحد الوجوه الإعلامية الشهيرة في المملكة الأردنية وخارجها.

وكانت النيابة العامة الأردنية، قد أحالت قضية مقتل الاعلامي اللبناني مازن دياب لمحكمة الجنايات الكبرى بعد التحقيق في القضية، الذي دام لمدة زادت عن أربعة اشهر، وتم القبض على أربعة متهمين حينها، وأسندت إليهم تهمة القتل العمد والقتل بقصد السرقة.

ويذكر بما يخص قضية مقتل الإعلامي اللبناني دياب، أن جريمة مقتله حدثت بتاريخ 15 آب/ أغسطس من عام 2014، حيث تم اكتشاف جثته مقتولاً داخل شقته في منطقة "شارع مكة" في العاصمة عمان، وبعد فترة زمنية قصيرة من الحادثة، تمكنت الأجهزة الأمنية الأردنية، من إلقاء القبض على أربعة اشخاص تم اتهامهم بقتله.

كما وكشفت لائحة الإتهام أن أحد المتهمين كان على معرفة مسبقة بالمجني عليه "دياب"، وأنه طلب من ثلاثة أشخاص آخرين الحضور لشقة المجني عليه بهدف السرقة، وأشارت اللائحة أيضاً، إلى أن المتهمين الأربعة في القضية، بعدما دخلوا الشقة تفاجأوا بوجود المجني عليه، حيث اعتقدوا أنه خارجها في ذلك الوقت, حيث اقدموا على خنقه باليدين بعد أن ضربوه ضرباً شديداً أدى الى توقف مجرى التنفس لديه، ما تسبب بمقتله، وأظهر تقرير الطب الشرعي أن دياب تعرض للضرب بجسم صلب بعد ربطه وتقييده، ما أدى الى حدوث نزيف داخلي إثر تهتك الطحال عنده، وكانت الأجهزة الأمنية قد تمكنت من إلقاء القبض على المتهمين الأربعة بعد أقل من 24 ساعة على وقوع الجريمة، وتم إحالتهم للمدعي العام في حينها.

ويشار إلى أن الإعلامي اللبناني مازن دياب، من مواليد العام 1983، وكان قد تخرّج في برنامج "استوديو الفن" خلال العام 2002 عن فئة تقديم البرامج، وتابع دراسته الجامعية ليحصل على دبلوم دراسات عليا من كلية الحقوق في جامعة بيروت العربية.

وانضم دياب لأسرة "صوت الموسيقى" و"مجلة ستار"، وقدّم العديد من الحفلات أبرزها حفل تكريم المشاهير العرب في دبيّ، وحفل انتخاب أجمل عارضة ازياء عالمية ضمن "ميس توب موديل انترناشيونال Miss top model international"، بالإضافة إلى تقدّيمه الفقرات الرياضية والتعليق المباشر على بطولة لبنان لكرة السلة، وبعد تخرجه من الجامعة انضم لأسرة إذاعة "صوت الغد" في الأردن، ليقدم برنامج "وانت مروّح".

ومن الجدير بالذكر بأن الإعلامي اللبناني مازن دياب، كان قد أصيب قبل مقتله بمرض السرطان في "جدار الرئة"، وهو يعد من الأنواع النادية جداً والخطيرة من أمراض السرطان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X