أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

الملكة رانيا تزور بيوت عزاء الضحايا بحادثة البحر الميت

الأمير حمزة بن الحسين
تغريدة الأمير حمزة بن الحسين
الملكة رانيا من أحد بيوت العزاء
الملكة رانيا تواسي أهالي الضحايا
الملكة رانيا تقف إلى جانب أهالي الضحايا

أيام عصيبة تمر على المملكة الأردنية الهاشمية قيادة وشعباً، عقب الكارثة الإنسانية التي وقعت يوم الخميس الماضي 25 تشرين الأول / أكتوبر 2018، والتي أودت بحياة عشرات الأردنيين معظمهم من الأطفال، وإصابة وفقدان العشرات غيرهم، وذلك جراء السيول الجارفة التي سببتها الفيضانات في منطقة البحر الميت جنوب المملكة الأردنية.

ومن جهتها، أبدت الملكة رانيا العبد الله، مدى تأثرها وحزنها على هذا المُصاب الأليم الذي لمّ بالأردنيين، حيث قامت الملكة رانيا، مساء الجمعة الماضية 26 تشرين الأول / أكتوبر 2018، بزيارة بيوت العزاء لعدد من ضحايا حادثة البحر الميت المشؤومة، وعبّرت لأهالي الضحايا عن مدى حزنها وحزن الأردنيين لما حدث، مُتمنية لهم الصبر والسلوان.

وكانت الملكة رانيا العبد الله، قد نشرت عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، تعزية للأردنيين بعد هذه الحاثة، وقالت فيها: "قلوبنا انفطرت من هول الفاجعة، ندعو بالرحمة على من فقدنا، واللهم صبر أهلهم وأعنهم على مصابهم وخفف على كل مصاب واكتب النجاة للمفقودين".

وفي سياق مُتصل، وصف الأمير حمزه بن الحسين، شقيق العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين، حادثة البحر الميت في تغريدة له على حسابه على هبر موقع تويتر بـ"مصاب جلل .. يعجز اللسان عن غير كلام الله". وأرفق الأمير حمزة تغريدته بآية من القران الكريم: "وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ".

ويُذكر بأن الأردنيين عاشو يوم الخميس الماضي، واحدة من أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ البلاد، وذلك بعد أن تحولت رحلة مدرسية إلى فاجعة في منطقة البحر الميت، تسببت في مقتل 21 شخصاً، وإصابة 35 آخرين أغلبهم من الأطفال، وذلك بعد أن جرفتهم السيول جراء الفيضانها التي حدثت بسبب الهطول الشديد للأمطار في المنطقة، ويُشار إلى أنه وحتى هذه اللحظة، لا تزال الأجهزة المعنية في الأردن، تواصل عمليات البحث والتمشيط في المنطقة، للعثور على أي مفقودين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X