أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

فنانة تشكيلية تعيد تدوير أثاث المنزل لتحارب الإسراف

بسمة
فنانة تشكيلية تعيد تدوير أثاث المنزل لتحارب الإسراف

قررت الفنانة التشكيلية بسمة عبدالرحمن أن تقدم خدمة مجتمعية من خلال الفن التشكيلي حيث قررت أن تعيد تدوير الأثاث المستعمل لتصنع منه قطعاً فنية رائعة يمكن أن تستخدم مرة أخرى.
«سيدتي» التقتها خلال مشاركتها في معرض جدة الدولي للكتاب لتخبرنا عن تجربتها.
فقالت: «قررت منذ سنة ونصف الاستفادة من الفن التشكيلي، بعد أن لاحظت من فترة خاصة مع ظهور السوشيال ميديا أننا مبذرين في قطع الأثاث، لذا قررت أن أستفيد من القطع القديمة وأقوم بالرسم عليها وأغير من شكلها بطريقة لطيفة وجميلة تناسب مختلف الأذواق وبذلك أكون قد نشرت ثقافة الفن التشكيلي، ومن جانب آخر أكون قد فعَّلت الفن التشكيلي في خدمة المجتمع، وفي الوقت ذاته أقلل من ظاهرة التبذير الموجودة لدينا، تلك الظاهرة السلبية والدخيلة على مجتمعنا».
وحول أولى القطع التي بدأت بالرسم عليها قالت «أول قطع بدأت العمل عليها عبارة عن طاولات قديمة كانت مركونة لديَّ، بدأت أرسم عليها وبالفعل تغير شكلها تماماً ولا قت استحساناً كبيراً من الناس في أغلب المعارض التي شاركت فيها، وأيضاً بدأت أرسم على كراسٍ ومواد أخرى كأواني المطبخ والتباسي والصحون الخشبية والدفوف ومن ثم أضع عليها طبقتين من مادة الريزن لحمايتها من التلف أو التقشير، حيث تعادل طبقة الريزم 100 طبقة من الورنيش.
وأشارت بسمة إلى أنها تلقى دعماً كبيراً من الجهات الحكومية لاسيما وزارة الإعلام، وقالت «الجهات الحكومية تدعمنا بشكل كبير خاصة وأنها مبادرة مجتمعية، فهذه المشاركة الثانية لي مع وزارة الإعلام، وكانت مشاركتي الأولى من خلال سوق عكاظ، فقد وجدت منهم دعماً كبيراً جداً». مشيرة إلى أن أسعارها في متناول الجميع لاسيما وأنها تستخدم مواد ذات جودة عالية سواءً الألوان أو طبقة الريزن وقالت: «أسعارنا ليست مرتفعة وأنا أحاول أن تكون في متناول الجميع».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X