أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة طبية تدعو إلى عدم غسل الأطفال بعد ولادتهم

هناك الكثير من العادات التي انتهج الجميع تطبيقها على المواليد لحظة ولادتهم، إلا أنّ الدراسات الحديثة أوضحت خطأ الكثير منها، بل وأثبتت أنّ بعض هذه العادات تؤثر سلبًا على المواليد، ولعل غسل بدن الأطفال حديثي الولادة تندرج تحت هذه العادات السلبية؛ حيث وجدت دراسة طبية حديثة أن تأخير غسل بدن الأطفال حديثي الولادة يزيد من فرص تبكير إرضاعهم رضاعة طبيعية.

وبحسب موقع قناة "الحرة" فإنه وبحسب الدراسة التي أجراها مستشفى هيلكريست في ولاية أوهايو، ونُشرت في مجلة "التوليد وأمراض النساء وتمريض حديثي الولادة؛ تبين أنّ تأخير حصول الأطفال الأصحاء المولودين لتوّهم (12 ساعة على الأقل بعد الولادة) على غسل أجسادهم، يجعل فرصة أن يتم إرضاعهم رضاعة طبيعة قبل مغادرة الأم المستشفى أكبر.

وشملت الدراسة 996 امرأة ومواليدهنّ الأصحاء؛ 448 منهم خضعوا لسياسة سابقة للمستشفى تتعلق بتحميم الأطفال بعد حوالى ساعتين من ولادتهم؛ بينما تم تأخير الاستحمام بالنسبة لـ548 آخرين؛ وذلك لمدة 12 ساعة على الأقل.
وبالمقارنة بين المجموعتين وجد الباحثون أنّ معدلات الرضاعة الطبيعية ارتفعت من 59.8% إلى 68.2% بعد تغيير السياسة.

بدورها تؤكد "مراكز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها" التابعة لوزارة الصحة الأمريكية أهمية الرضاعة الطبيعة، وتقول إنّ "فوائدها الصحية لا مثيل لها للرضع والأمهات".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X