أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ينجو من الموت صعقاً بالكهرباء بشدة 10 الآف فولت!

الفيوسات التي لعب فيها الطفل
المنطقة التي تضررت مما فعله الطفل
كابينة الكهرباء

نجا طفل من الموت بأعجوبة بعد أن تعرض لصاعقة كهربائية بقوة 10 آلاف فولت أثناء دخوله كابينة محولات الكهرباء، وبحسب موقع «ميرور» عانى الفتى نيكيتا البالغ من العمر 14 عامًا من حروق مروعة في معظم أجزاء جسده، وأصبحت بشرته سوداء متفحمة بسبب دخوله كابينة محولات الكهرباء واللعب في الفيوسات الموجودة بداخلها بغرض الاستكشاف.

ويتلقى الفتى الآن العلاج اللازم من قبل أطباء متخصصين في المستشفى، حيث تم وصفه بأنه «أكثر الأطفال حظًا هذا الشهر»، نظرًا لأنه لم يُقتل فوراً من الصاعقة الكهربائية، فقد نجا من الصدمة الكهربائية الهائلة بجلد محبب وشعر محروق، كما أدت مغامرة الصبي إلى انقطاع في التيار الكهربائي أثر على آلاف الأشخاص في مدينة زابوريزهيا الأوكرانية.

وقال نيكيتا للشرطة إنه دخل كابينة الكهرباء التي تنتمي لمرفق الطاقة، لأنه أراد فقط أن يرى ما يبدو عليه، حيث ذكرت تقارير أن الفتى المغامر تسلق داخل المنشأة في نزهة مع الأصدقاء، وقال للشرطة إنه «أراد فقط أن يرى» داخل المنشأة الكهربائية القريبة من جسر أروشني.

وتُظهر الصور التي التُقطت بعد الحادث إصابة نيكيتا بحروق شديدة في وجهه وذراعيه، وهو جالس على الأرض في المرفق، وقال رئيس محطة الإسعاف، إيغور شوستوف: «احترقت يدا الطفل ورقبته ورأسه وفخذه الأيسر، الحروق من الدرجة الثانية أو الثالثة على مدى 30 إلى 40 في المئة من جسده، وسيحتاج الصبي إلى علاج طويل الأجل لإصاباته، بما في ذلك الجراحة التجميلية».

والسؤال المطروح لشركة الطاقة الإقليمية هو لماذا كانت المقصورة مفتوحة؟ لكن شركة الطاقة الإقليمية زعمت أن المراهق قد كسر قفل باب الدخول، وكان على الباب كل علامات التحذير اللازمة، واعترف الصبي بأنه كان يريد النظر إلى الصمامات في الداخل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X