أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

إعلان برنامج معرض 421 لشهر حافل بالفعاليات والأنشطة

لئلا ننسى.
خيال
علامات رحالة أسفار الخطوط العربية

من خلال صور متنوعة، التقطتها عائلات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسبانيا، على مدى العقود الأخيرة من القرن العشرين، يستعد معرض421، وجهة الفنون والتصميم المحليّة في أبوظبي، لاستضافة معرض الصور "لئلّا ننسى: عالمية الصور العائلية"، الذي سينطلق يوم 12 يونيو ليستكشف القواسم المشتركة في مجموعة واسعة من الصور العائلية غير المُترابطة بين الإمارات وإسبانيا، ضمن برنامجٍ حافلٍ بفعاليات الفن والتصميم طيلة شهر يونيو 2019.


روابط إنسانية مشتركة

لئلا ننسى عالمية الصور العائلية

ستشهد أمسية افتتاح المعرض تنظيم ندوة حوارية لمناقشة أهمية الصور المحليّة، بالإضافة إلى إطلاق كتاب يُفهرس الأعمال المُشاركة في المعرض، وسيضم المعرض المقام بالتعاون مع الفنانة الإسبانية ماريا خوسيه رودريغيز إسكولار، صوراً متنوعة لا ترتبط ببعضها البعض، من عائلات تعيش في عالمين منفصلين، بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسبانيا، وذلك على مدى العقود الأخيرة من القرن العشرين. لاكتشاف الروابط المشتركة عند مشاهدة الصور العائلية بجوار بعضها، فتظهر روابط غير متوقعة فيما بينها، ويتردد صدى هذه الروابط عميقاً بين هذه الصور العائليّة المتباينة.

ومن خلال إلقاء الضوء على الإرث الإماراتي الفريد بالاعتماد على سياقٍ عالمي عبر أعمالٍ مُحفزة للتفكير والتأمل، يكمن دور هذا المعرض والكتاب الفني في الإسهام بسرد القصص والحكايات ذات الصلة بالتراث والثقافة المحليّة، التي يتم تسخيرها لتعزيز ترابط دولة الإمارات مع بقيّة أنحاء العالم.


تعلم تقنيات الرسم وعطلة نهاية أسبوع إبداعية

تعلم الرسم


وفي 15 يونيو ستنعقد مع الفنانة إسكولار، تنعقد ورشة عمل الرسم المستوحى من الصور الفوتوغرافية: الجرافيت والفحم مع التزجيج، حيث سيتعلم المشاركون مجموعة من تقنيات الرسم وتمييز الفوارق البسيطة المتعلقة بتوزع الإضاءة والظلال في الرسومات باستخدام الفحم والجرافيت ومواد التزجيج. وتستقبل الورشة المشاركين من سن 16 عام وما فوق.
بالإضافة إلى ذلك، يقدم معرض421 "عطلة نهاية الأسبوع الإبداعية"، والتي ستتضمن يومين من الأنشطة المتنوعة التي تلقي الضوء على الرحلة البحثية المكثفة وعملية التطوير التي سبقت انطلاق معرض علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية، والذي يستمر في استقبال الجمهور حتى 28 يوليو المقبل. وستتضمن الأنشطة، والتي ستقام يومي 21 – 22 يونيو، مجموعة من ورش العمل التفاعلية والجلسات الحوارية المفتوحة للجمهور، حيث ستناقش موضوعات ذات صلة بالمعرض، ومنها التراث الثقافي المكتوب قبل الإسلام، وصلته بالفن والتصميم المعاصرين في الشرق الأوسط، ودور الكتابة والخط في الثقافة الإسلامية الملموسة، وكذلك قدرة الفن والتصميم على إيصال السرد الثقافي الإقليمي.


ألعاب وأنشطة من روح المعرض

نشاطات المعرض

في ورشة العمل "مزيج فني: التصوير الشخصي متعدد الوسائط" التي ستديرها الفنانة هند هاني، والتي تنعقد يومي 25 و 26 يونيو، سيتعلم من خلالها المشاركون كيفية رسم تركيبة إبداعية باستخدام وسائط مختلطة، بدلاً من الاعتماد على ألوان الأكريليك أو الزيت فقط. وتستوحي ورشة العمل مفهومها من العمل الفني "نثرات من ملامح الوجوه" للفنانة المشرفة، وتستقبل المشاركين من سن 12 عام وما فوق.

وفيما يخص المشاركين الصغار، فلهم نصيب ممتع من المعرض، إذ ستختتم سلسلة "خيال"، والتي تُقام بالتعاون مع مؤسسة "إيرلي ستارترز Early Starters" آخر حلقاتها يوم 29 يونيو الساعة 3:30 – 5:30 عصراً، وذلك من خلال عرض كتاب جديدابعنوان "توبي والصقر" للمؤلفة كريستيانا جونزاليس المقيمة في دولة الإمارات. ويروي الكتاب حكاية توبي، وهي دمية لكلب بودل تنتقل من الولايات المتحدة إلى دولة الإمارات وتتغلب على مخاوفها بمساعدة أحد أصدقائها، وستشمل الفعالية قراءة حية من قبل المؤلفة، وعدداً من الألعاب والأنشطة المستوحاة من الكتاب والمتعلقة بموضوع السفر، إلى جانب لقاء مميز مع بطلة القصة وهي دمية الكلب توبي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من ثقافة وعلوم

X