أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مراهقة تحتفل بعيد ميلادها بـ«حفل خيالي» كلّف أكثر من 28 ألف دولار

الفتاة الفلبينية دانيكا كارميلينا
كيكة من 5 طوابق
احتفالاً بعيد ميلادها الـ 18
أرادت حفلاً فخماً
ارتدت ثوبين باهظين بـ16 ألف دولار
عيد ميلاد أسطوري لفتاة ثرية
ابنة مهندس فلبيني شهير
عيد ميلاد أسطوري لدانيكا

ما هي الصورة التي نعرفها عن حفلات أعياد الميلاد؟ الإجابة بسيطة، «كيكة» كُتب عليها اسمنا وعبارة «كل عام وأنت بخير»، بالإضافة إلى حفلة صغيرة بسيطة مع العائلة والأصدقاء في المنزل أو المقهى، وبعض الهداية اللطيفة. غالباً هكذا تكون أعياد الميلاد التي نعرفها نحن. لكنها ليست على الإطلاق تلك التي تعرفها المراهقة الفلبينية «دانيكا كارميلينا»، التي احتفلت مؤخراً بعيد ميلادها الـ18 بطريقة لا تخطر على البال.

ونقلت عدد من وسائل الإعلام المختلفة، تفاصيل هذا الاحتفال الفريد عن صحيفة «ذي صن» البريطانية، حيث كانت هذه التفاصيل أفخم كثيراً مما قد يتخيله أي شخص لهذه المناسبة، وأكثر بذخاً بكثير.. بل بكثير جداً. حيث أشارت الصحيفة البريطانية، أن الفتاة «المدللة الثرية»، كانت قد نظمت حفلاً كبيراً لعيد ميلادها الـ18، وأنها كانت قد أطلقت عليه اسم «بحيرة البجع».

وتابعت «ذي صن»، أن هذا الاحتفال الذي كلّف أكثر من 28 ألف دولار أمريكي، كان قد حضره قرابة الـ170 شخصاً. وارتدت «دانيكا» أمامهم ثوبين اثنين من كُبرى دور الأزياء العالمية، قُدر سعرهما معاً بـ16 ألف دولار. وهل تذكرون «كيكة كل عام وأنت بخير»، الفتاة الفلبينية أحضرت كيكتها الخاصة المكونة من 5 طوابق. وفي الوقت الذي نغني فيه مع أحبتنا «هابي بيرث داي تو يو»، كان هنالك «أوركسترا» موسيقية وغنائية كاملة لتغني لها.

الحفل الذي احتوى على ديكورات تزيد في فخامتها عن حفلات الزفاف الأسطورية التي سمعنا عنها، استمرت «دانيكا» عدة أشهر وهي تعد له وتنظمه ليخرج بهذا الشكل. والمثير بالأمر، أن الحفل لم يكن وحده الذي اتسم بـ«البذخ»، فالهدايا أيضاً التي قُدمت للمدللة الفلبينية كانت كذلك، حيث تلقت عدداً من حقائب ماركة «لويس فيتون» الشهيرة، وعطوراً وأشياء أخرى لا تقل فخامة عن تلك الحقائب. وخلال الحفل، كان هنالك «بوفيه مفتوح» بأفخم المأكولات المختلفة للحضور، بالإضافة إلى فقرات وألعاب عديدة لتسليتهم.

ووفقاً لما صرح به والد «دانيكا»، وهو أحد أشهر المهندسين المدنيين في البلاد، قال بأن الاحتفال بعيد ابنته المفضلة، مناسبة رائعة للغاية، خاصة أنه عيد ميلادها الـ18 الذي يعتبر الأهم في حياتها على الإطلاق، لأنها تكون قد وصلت إلى سن الرشد القانونية. وأضاف أيضاً أنه سعيد بابنته التي تحاول الآن التركيز على دراستها الجامعية التي سوف تبدأ في شهر أيلول/سبتمبر القادم في تخصص «الطب».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X