أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بكتيريا مقاومة للعقاقير تنتشر في أوروبا

البكتيريا
البكتيريا

خلصت دراسة أوروبية موسعة إلى أن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تنتشر في مستشفيات القارة الأوروبية.
وتُستخدم عقاقير تُسمى «كاربابينيم» عندما تخفق العقاقير الأخرى جميعاً في علاج العدوى. وقال الباحثون في معهد سانغر إن انتشار بكتيريا كلبسييلا نيمونيا «مقلق للغاية»، وحذروا من أنه يمكن لبعض الأنواع الأخرى من البكتيريا أن تصبح مقاومة للعقاقير أيضاً بسبب الطريقة الفريدة التي تتكاثر بها.

ما «كلبسييلا نيمونيا»؟
بكتيريا تعيش بصورة طبيعية في الأمعاء دون أن تتسبب في أي متاعب صحية للأصحاء، ولكن عندما يعتل الجسد، فإنها قد تصيب الرئة مسببة الالتهاب الرئوي، وقد تصيب الدم وتتسبب في جروح بالجلد وفي بطانة المخ، والالتهاب السحائي.

وقالت صوفيا ديفيد، الباحثة في معهد سانغر لـ«بي بي سي»: «الأمر المثير للقلق هو أننا شهدنا وفاة ألفي شخص عام 2015، ولكن ما نخشاه هو أنه إذا لم يتخذ إجراء، فإن هذا العدد سيتزايد».

وقفز عدد الذين تُوفوا بسبب بكتيريا كلبسييلا نيمونيا المضادة لعقار «كاربابينيم» من 341 شخصاً في أوروبا عام 2007 إلى 2094 شخصاً عام 2015.

وهناك دراسة نُشرت في دورية «نيتشر مايكروبايولوجي» تُعد الأكبر من نوعها عن مقاومة بكتيريا كلبسييلا نيمونيا لعقاقير «كاربابينيم»، وشارك فيها 244 مستشفى في شتى مناطق أوروبا. وحلل الباحثون الحمض النووي للبكتيريا من عينات من مرضى مصابين.
وقالت صوفيا: «تشير دراستنا إلى أن المستشفيات هي المسبب العامل المساعد الأكبر في نقل البكتيريا، وخلصت إلى أنها تنتقل من شخص إلى آخر داخل المستشفيات». وأضافت «رؤيتنا لاستنساخ النوع نفسه من البكتيريا عالية الخطورة في الكثير من المستشفيات في أوروبا توضح أن هناك أمراً خاصاً في ما يتعلق بهذه البكتيريا».

حجم المشكلة
يمكن لبكتيريا كلبسييلا نيمونيا أن تستمر في الانتشار أو أن تنقل مقاومتها للعقاقير لفصائل أخرى للبكتيريا. ويمكن لسلالتين من البكتيريا الالتقاء والتكاثر، وعبر تكاثرهما يشتركان في الحمض النووي ذاته. وخلصت الدراسة إلى وجود الشفرة المتعلقة بمقاومة العقاقير داخل الحمض النووي لبكتيريا كلبسييلا نيمونيا التي لديها القدرة على الانتشار بسرعة داخل جميع تجمعات البكتيريا.
وأفضل طريقة للتعامل مع العدوى المقاومة للعقاقير هي تجنب الإصابة بها في المقام الأول.

وقال البروفيسور هايو غروندمان، من جامعة فرايبورغ: «نحن متفائلون أنه باتخاذ إجراءات نظافة جيدة، والمعرفة المبكرة للمرضى المصابين بعدوى البكتيريا وعزلهم، يمكننا تأخير انتشار هذه البكتيريا والسيطرة عليها بنجاح».
وأضاف: «هذا البحث يؤكد أهمية السيطرة على العدوى والمراقبة الجينية للبكتيريا المقاومة للعقاقير؛ لضمان التوصل إلى أي نوع جديد من البكتيريا المقاومة للعقاقير مبكراً، واتخاذ إجراءات لمكافحة انتشار مقاومة العقاقير».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X