أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الأكاديمية الأمريكية تحذر من العبوات البلاستيكية في المايكروويف

عبوة بلاستيك
عبوة بلاستك
الطفل يأكل من العبوات البلاستيك

حذر الأطباء من الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال أولياء الأمور من بعض العادات الخاطئة مثل الطهي في عبوات بلاستيكية داخل المايكروويف.

وبحسب موقع «ميرور» في حين أن تسخين وجبة في الميكروويف يمكن أن يكون طريقة سريعة وسهلة لتناول العشاء على الطاولة، أصدرت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال تحذيراً صارخاً بشأن العواقب المحتملة.

غالباً ما تُصنع العبوات البلاستيكية الصلبة باستخدام مواد كيميائية تسمى البيزنول، والتي يمكن أن تعمل مثل هرمون الأستروجين في الجسم، مما قد يؤدي إلى تغيير توقيت البلوغ، وتقليل الخصوبة وزيادة الدهون في الجسم.

كانت المادة الكيميائية موجودة على رادار العلماء منذ سنوات، ورغم كونها قانونية في المملكة المتحدة بأشكال عديدة، فقد تم إدراجها في قائمة المواد «المثيرة للقلق الشديد» من قبل الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية.

توقفت ماركة Tupperware الرسمية عن استخدام المادة الكيميائية في عام 2010. وحظرت سلطات الولايات المتحدة - التي تعتبر أكثر تساهلاً في استخدام المواد المضافة والمواد الحافظة في الغذاء من نظيراتها في الاتحاد الأوروبي - استخدامها في زجاجات الأطفال وأكواب سيبي.

كما حذر الأطباء أولياء الأمور من إعطاء أطفالهم الطعام ذات اللون الصناعي.

وجدت بعض الدراسات أن عدداً كبيراً من الأطفال الذين استبعدوها من وجباتهم الغذائية أظهروا أعراضاً أقل للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

المواد الغذائية الأخرى التي حذر منها التقرير كانت عبارة عن ورق مقاوم للشحوم وتغليف أغذية من الورق المقوى، والذي يحتوي في كثير من الأحيان على بيرفلوروالكيل إذا تم استهلاكها بكميات زائدة، حيث يمكن للمواد الكيميائية تقليل الخصوبة والسيطرة على العضلات مع إعاقة نمو المخ وقوة العظام.

كما يوصي التقرير بالحد من تعرض الأطفال للفثالات الذي هو عبارة عن مركب كيميائي موجود في العلب البلاستيكية المرنة... رغم أنه يتم استبدالها ببطء في الاتحاد الأوروبي، هناك استخدام في إنتاج البلاستيك المرن الصديق للأطفال يعني أن الفثالات كان من الصعب التخلص التدريجي منه.

كما تحذر الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال من كل هذه المواد لأنها يمكن أن تسبب للأطفال السمنة المفرطة، والإصابة في أمراض القلب والأوعية الدموية، وحتى إعاقة نمو الأعضاء التناسلية للذكور.

لحسن الحظ، قدمت الجمعية الطبية بعض النصائح المفيدة التي يمكن أن تقلل من تعرض الطفل لهذه المواد الكيميائية الضارة المحتملة:

1 - اشتري ووفري المزيد من الفواكه والخضراوات الطازجة أو المجمدة، وأقل عدداً من اللحوم المصنعة خاصة أثناء الحمل.
2 - نظراً لأن الحرارة يمكن أن تتسبب في تسرب المواد البلاستيكية من مادة BPA والفثالات إلى الطعام، تجنبي استخدام الأطعمة أو المشروبات في المايكروويف (بما في ذلك حليب الأطفال) في البلاستيك عندما يكون ذلك ممكناً. حاولي أيضاً تجنب وضع المواد البلاستيكية في غسالة الصحون.
3 - استخدمي بدائل للبلاستيك، مثل الزجاج أو الفولاذ المقاوم للصدأ، إن أمكن.
4 - تجنبي المواد البلاستيكية ذات رموز إعادة التدوير 3 (الفثالات)، 6 (الستايرين)، و7 (الثنائيات).
5 - اغسلي يديك جيداً قبل وبعد لمس الطعام وتنظيف جميع الفواكه والخضراوات التي لا يمكن تقشيرها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X