اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

القهم العصابي أو فقدان الشهية العصابي: التشخيص والعلاجات

القهم العصابي أو فقدان الشهية العصابي: التشخيص والعلاجات

القهم العصابي Anorexia nervosa هو اضطراب نفسي جسدي Psychosomatic disorder يتصف بالاضطراب في الأكل، والانخفاض الشديد في وزن الجسم، مع الخوف المفرط من زيادة الوزن.

تعرّفي في الآتي إلى طرق تشخيص القهم العصابي والعلاجات، بحسب عيادة "مايو كلينيك" الأميركية:



القهم العصابي: تشخيص المرض

الفحص النفسي أحد الفحوص المطلوبة لتشخيص القهم العصابي
الفحص النفسي أحد الفحوص المطلوبة لتشخيص القهم العصابي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


إذا كان لدى الطبيب شكّ في أنكِ مصابة بفقدان الشهية العصبي، فسيطلب منكِ إجراء فحوص عدة واختبارات لتشخيص واستبعاد الأسباب الطبية لفقدان الوزن، والكشف عن مضاعفات ممكنة.

تشمل هذه الفحوص والاختبارات:

_ الفحص الجسدي: سيعمد الطبيب إلى قياس طولكِ ووزنكِ، وفحص علاماتكِ الحيوية، مثل معدل نبض القلب وضغط الدم والحرارة. كما وفحص جلدكِ وأظافركِ بحثًا عن مشاكل، والاستماع إلى قلبكِ ورئتيكِ، وفحص بطنكِ.


_ اختبارات الدم والبول: قد تشمل فحص الدم CBC وفحوص دم أكثر تخصصًا للكشف عن الشوارد والبروتينات، وكذلك وظائف الكبد والكلى والغدة الدرقية. قد يتم إجراء تحليل للبول أيضًا.

_ الإختبار النفسي: سيسألكِ الطبيب أو المعالج النفسي عن أفكاركِ وشعوركِ وعادات طعامكِ. وربما يُطلب منكِ إجابة أسئلة تقييم نفسية.

_ فحوص أخرى: قد يطلب الطبيب صورة الأشعة السينية لفحص كثافة العظام لديكِ، وفحص الالتهاب الرئوي أو مشاكل القلب. وقد يتم إجراء تخطيط للقلب.

تابعي المزيد:أعراض الاكتئاب الخفيف بالتفصيل


القهم العصابي: العلاجات



يتمُّ علاج مرض فقدان الشهية باستخدام نهج جماعي عادة، ويشمل الأطباء واختصاصيي الصحة النفسية، واختصاصيي التغذية. وتُعَدُّ مواصلة العلاج والتثقيف الغذائي من الأمور بالغة الأهمية للوصول إلى الشفاء.



الإقامة بالمستشفى وبرامج أخرى


إذا كانت حياة المريض معرّضة للخطر، فقد يحتاج إلى دخول الطوارىء لمثل هذه المشاكل، مثل اضطراب نظم القلب أو الجفاف أو حالات اختلال توازن الشوارد الكهربائية أو المشاكل النفسية. في حين قد تكون هناك حاجة إلى الإقامة بالمستشفى للمضاعفات الطبية، أو لحالات الطوارئ النفسية، أو سوء التغذية الشديد أو لاستمرار رفض تناول الطعام.

علمًا أنه يوجد بعض العيادات المتخصصة في علاج الأشخاص الذين يعانون اضطراب الشهية، بدلًا من الإقامة الكاملة بالمستشفى.



رعاية طبية


بسبب مجموعة المضاعفات التي تترتَّب على فقدان الشهية، قد يحتاج المريض إلى مراقبة مُتكررة للعلامات الحيوية ومستوى السوائل في الجسم، بالإضافة إلى الحالة الجسدية أيضًا.
وفي الحالات الحادَّة، قد يحتاج الأشخاص المصابون بفُقدان الشهية في البداية، إلى تغذية من خلال أنبوب يُوضع في الأنف ليُمرِّر إلى المعدة.
 


استعادة الوزن الصحي



هدف العلاج الأول هو العودة إلى الوزن الصحي، وتعلم قواعد التغذية السليمة. ويتمُّ ذلك بمساعدة:

_ طبيبكِ الخاص، الذي يمكنه تقديم الرعاية الطبية والإشراف على متطلباتكِ من السعرات الحرارية وزيادة الوزن.
_ طبيب نفسي أو معالج نفسي، الذي يمكنه العمل معكِ لتطوير الاستراتيجيات السلوكية لمساعدتكِ في استعادة الوزن الصحي.
_ اختصاصي/ة تغذية، الذي يضع استراتيجية العمل المنتظم للعودة إلى تناول الطعام. حيث ينصح بوجبات محددة ومتطلبات من السعرات الحرارية.

_ أفراد العائلة، الذين سيقومون بمساعدتكِ على اتّباع النظام الصحي المطلوب.

تابعي المزيد:الوقاية من الأمراض النفسية ببعض الخطوات

 


القهم العصابي: العلاج النفسي

العلاج السلوكي المعرفي يملك فعالية كبيرة
العلاج السلوكي المعرفي يملك فعالية كبيرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بعض العلاجات النفسية قد تكون مفيدة في حالة القهم العصابي، ومنها:
_ العلاج القائم على العائلة، خصوصًا للمراهقين المصابين بفقدان الشهية، لأنهم غير قادرين على اتخاذ قرارات سليمة تتصل بالأكل والصحة. حيث يقوم الوالدان بمساعدة ولدهم على استعادة الوزن بالطرق الصحية.
_ العلاج الشخصي، بالنسبة للبالغين العلاج السلوكي المعرفي يُظهر فاعلية كبيرة لتطبيع أنماط الأكل والسلوكيات لدعم زيادة الوزن، والتخلص من القيود التي تحول دون ذلك.


القهم العصابي: علاج بالأدوية


مضادات الاكتئاب أو أدوية الصحة النفسية الأخرى، يمكنها المساعدة في العلاج.